ليبيا..حكومة الوفاق والحكومة الموازية يتفقان على موازنة موحّدة لمدة شهرين

أجمع طرفي النزاع في ليبيا على قيام موازنة موحدة في البلاد تستمر لمدة شهرين، في أول خطوة للسعي نحو توحيد السلطة في البلاد. على إثر التوصل لانتخابات أفرزت السلطة التنفيذية الجديدة.

حيث اتفق مسؤولي وزارتي المالية الليبيتين في حكومة شرق البلاد وحكومة الوفاق على أن تكون موازنة ليبيا موحدة خلال الشهرين القادمين.

وقال بيان صادر من جانب البعثة الأممية في ليبيا إن مسؤولي الوزارتين قد اتفقا على بداية العمل من أجل معالجة الأزمة المصرفية، مشيرًا أن توحيد الموازنة يعد خطوة إيجابية نحو توحيد بقية المؤسسات المالية والوطنية.

وانطلقت في شهر ديسمبر من العام الماضي جلسات بين الفرقاء في ليبيا، تمخضت عن تشكيل لجنة مالية مشتركة من الحكومتين قوامها سياسيين وقضائيين واقتصاديين. للعمل على معالجة الجوانب المتعلقة بالمالية العامة.

ولفتت البعثة إلى أن “الاتفاق على الموازنة الموحدة” جاء بعد حشد الدعم من المؤسسات المالية الدولية والفريق العامل الاقتصادي المنبثق من عملية برلين.

وقالت إن الاتفاق على موازنة مدتها شهرين فقط وليس عامًا كاملًا، يهدف إلى اتاحة الفرصة أمام السلطة التنفيذية حتى تقوم باتخاذ قرار متعلق بشأن موازنة كاملة للبلاد للعام الجاري.

كما أشار بيان البعثة إلى أن الاتفاق جاء بناء على قرار مجلس إدارة البنك المركزي، مطلع فبراير الجاري. تخصيص قرض حسن للمصارف التجارية من أجل تقليل تراكم الصكوك غير المحصلة.

ورأت البعثة أن قرار توحيد الميزانية في ليبيا من شأنه أن يدفع بعملية تفعيل إدارة المصرف المركزي حتى يتم تنظيم إدارة عائدات النفط في البلاد لما فيه مصلحة للشعب الليبي.

وفي سياق آخر، أعلن المصرف المركزي الليبي في أول يناير الماضي، عن تعميم جديد خاص بالضوابط والتعليمات لبيع النقد الأحنبي لكافة الأغراض.

التعميم الصادر من المصرف المركزي الليبي، ينظم فتح الاعتمادات المستندية و بيع القطع الأجنبي لأغراض العلاج والدراسة والأمور الشخصية.

ومن خلال التعميم أصبح من صلاحية المصارف البت في فتح الاعتمادات البنكية لجميع السلع والخدمات المسموح باستيرادها.

واشترط التعميم على أن الحد الأعلى لقيمة الاعتمد المستندي هو 5 ملايين دولار أمريكي أو مايعادلها من القيمة النقدية.

العربي الجديد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.