ليبيا.. صنع الله يلمح لفشل سياسات حكومة الوفاق

يعاني الاقتصاد الليبي من أزمات كبيره لانه يعتمد في الأساس على انتاج النفط التي تحيط به عده مشاكل واطماع من الداخل والخارج.

حيث نشرت تقارير صحفيه ان خسارات ليبيا في السنوات السبع قد قدرت ب١٨٠ مليار دولار، بسبب إغلاق النفط، وجعله مادة للابتزاز المالي والسياسي، تسبب في وصول الدين العام إلى “معدل قياسي”، تجاوز 270 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي.

وبسبب هذا شن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، هجوماً حاداً على محافظ مصرف ليبيا المركز الصديق الكبير، واعتبر ان سياسته فاشله وان دوره في حل الازمه الاقتصاديه ضعيف باعتباره احد ممثلي الحكومه الليبيه التي من المفترض انت تكون العمود الفقري لحل مشاكل النفط.

وأعلن صنع الله أنهم سيحتفظون بإيرادات النفط إلى حين وجود شفافية وآلية واضحةللصرف، مبررا أن الأموال التي جرى الاحتفاظ بها في المصرف الخارجي جاء وفق ما نص عليه القانون “وما فعلناه هو لحماية الثروة الليبية”.

وطالب صنع الله المركزي ان يقدم تقريرا حول استخدام وصرف الإيرادات لانه يرى ان أعمال النفط صرفت حول اعتمادات وهمية.

ورغم ان صنع الله هو احد رجال الوفاق الا انه يرفض وجود شخصيات ذات افكار وقرارات سلبيه ومتهوره داخل الحكومة مثل صديق الكبير وبعض الشخصيات في مؤسسة النفط الذي قد يكون وجودهم سلباً على الاقتصاد الليبي.

فصنع الله هو رجل يدعم التغير الفكري الإيجابي داخل المؤسسات ، حيث يرى دائماً ثغرات واضحه في حكومة الوفاق يحاول جاهداً إصلاحها سواء بانتقاد صريح او ضمني.

ومجملاً وبحسب حديث صنع الله ان حكومة الوفاق تفتقر إلى عدم وضوح الرؤية وفشل السياسات وغياب المؤسسات، التى تترجمها معاناة الشعب الليبي في الحصول على ابسط الأشياء في حياته اليوميه مثل عدم توفر السيولة التي طالب صنع الله بها المركزي بتوفيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.