مجلس السيادة السوداني: الصراع فى إثيوبيا يمثل خطرا على استقرار القارة

دعا عضو مجلس السيادة الانتقالي حسن شيخ ادريس للنظر إلى الحرب التي تدور في إثيوبيا بين الحكومة المركزية وجبهة تحرير التغراي، وفقا لتأثيراتها الخطيرة على إستقرار دول القارة الأفريقية وخاصة منطقة القرن الأفريقي وتقييمها التقييم الحقيقي من قبل المختصين والأكاديميين من منظور شامل.

وأشار سيادته فى مداخلته خلال ندوة الصراع في إثيوبيا وتأثيره على النظام الإقليمي في منطقة القرن الأفريقى التي نظمها مركز أبحاث ودراسات القرن الأفريقي بمركز مأمون بحيري بالخرطوم اليوم إلى الآثار المدمرة للحروب والصراعات على دول القارة الأفريقية وإنعكاساتها السلبية المتمثلة في تفشي الأمراض وتدهور مستويات خدمات الصحة والتعليم وتدني دخل الفرد وغياب الأمن والإستقرار.

وأشاد عضو مجلس السيادة مولانا قاضي بالجهد العلمي الذى قدمه المختصون من خلال الأوراق التي استعرضتها الندوة داعيا إلى الإستمرار في التعاطي مع مختلف القضايا.

واستعرضت الندوة التي حضرها لفيف من المختصين وأساتذة العلوم السياسية ودبلوماسيين أجانب، عدد من الأوراق الأكاديمية حول الصراع الدائر في إثيوبيا من زوايا مختلفة تضمنت ديناميكية الصراع والإدارة الإستراتيجية للصراع وآثاره الأمنية والسياسية والإقتصادية على السودان ودول الإقليم.

وأجمع المتحدثون في الندوة على التأثير السلبى للصراع على السودان فى الجوانب الأمنية والسياسية والإقتصادية من واقع الحدود الطويلة المشتركة بين السودان وإثيوبيا والتداخل القبلي بين البلدين مما يجعل السودان أكثر الدول تأثرا بالنزاع الدائر بين الحكومة المركزية في إثيوبيا وجبهة تحرير التغراي.

وأوصت أوراق الندوة بإلتزام السودان بالحياد الإيجابي تجاه ما يدور في إثيوبيا والعمل على تهدئة الأوضاع فيها من خلال العمل مع جميع الأطراف خاصة المنظمات الإقليمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.