مجموعة العمل الأمنية تجدد المطالبة بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا

جددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعمهما الكامل للجنة العسكرية المشتركة وتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.وأكدت بعثة الأمم المتحدة في بيان لها، أن ” الرؤساء المشاركين في مجموعة العمل الأمنية (SWG) لليبيا، ممثلة بالاتحاد الأفريقي وفرنسا وإيطاليا وتركيا والمملكة المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عقدوا اجتماعًا افتراضيًا لمناقشة الوضع الأمني في ليبيا وسبل دعم عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 “.

وأضافت البعثة أن “مجموعة العمل الأمنية الخاصة جددت دعوتها لجميع الأطراف للإسراع في تنفيذ وقف إطلاق النار، ولا سيما فتح الطريق الساحلي بين الهيشة الجديدة وسرت ، وكذلك الإعادة الفورية لجميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب”.

ولفت البيان إلى أن الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة الأمريكية في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز أشادت بجهود اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 والتقدم المحرز حتى الآن نحو تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

بما في ذلك عمليات تبادل المعتقلين الأخيرة التي أجريت تحت إشراف اللجنة العسكرية المشتركة، كجزء من تدابير بناء الثقة الأوسع؛ واستئناف الرحلات الجوية إلى جميع أنحاء ليبيا، الاستئناف الكامل لإنتاج وتصدير النفط ؛ وكذلك التوحيد وإعادة الهيكلة المقترحة لحرس المنشآت البترولية.

وكررت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعوتها لجميع الأطراف “للالتزام بالقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، بما في ذلك حماية المدنيين، لا سيما من خلال السماح وتسهيل إيصال المساعدات والخدمات الإنسانية بشكل آمن وسريع إلى جميع المجتمعات المتضررة من فيروس كورونا”.

كما ذكر الأمين العام في تقريره إلى مجلس الأمن في 30 ديسمبر 2020 ، والذي اقترح فيه ترتيبات دعم وقف إطلاق النار ، من خلال إنشاء عنصر رصد كجزء من بعثة الأمم المتحدة الأمريكية للدعم في ليبيا، أن البعثة تتوقع نشر قوة محدودة العدد من المراقبين الدوليين المحايدين وغير المسلحين وغير النظاميين، لاستكمال المراقبين الليبيين المنتشرين بواسطة 5 + 5 .

وشدد تقرير الأمين العام على أن “تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار يجب أن يكون بقيادة ليبيين ومكملين للجهود المستمرة التي تبذلها اللجنة العسكرية المشتركة الليبية 5 + 5 في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.