مدونة مغربية تسخرُ المنصات الاجتماعية لإنعاش السياحة في زمن كورونا

لم تكن المدونة المغربية أسماء تهامي تعتقد أن ما تقدمه في مواقع التواصل الاجتماعي من صور وفيديوهات ومعلومات دقيقة وأفكار حول المناطق القروية المعزولة بالمغرب، سيجد صداه لدى العديد من المهتمين بالسفر والتجوال، الذين حولوا وجهتهم إلى الداخل بعد تعذر السفر إلى الخارج بسبب جائحة كورونا.

وأضحى مهنيو ومنظمو الرحلات السياحية بالمغرب، يوجهون دعوات إلى المدونة المغربية أسماء حتى تزور العديد من المناطق التي يرغبون في الترويج لها سياحيا بداخل المغرب، حتى يعوضوا شيئا من الخسارة التي لحقتهم بسبب وباء كورونا.

وعن هذه التجربة المتميزة، تقول المدونة الشابة أسماء تهامي : “لم يكن السفر في البداية يعني لي الشيء الكثير، فقد كانت أسفاري محدودة جدا، وغالبا مع العائلة من وجدة إلى مدينة السعيدية الشاطئية القريبة من بلدتي، أو إلى مدينة الدار البيضاء لزيارة العائلة أو لإتمام الدراسة فيما بعد”.

مضيفة أنه حينما قمت بأول رحلة سياحية إلى جنوب المغرب، وتحديدا إلى محاميد الغزلان، في إطار مبادرة إحدى الجمعيات، تغيرت كل الأمور لدي وذقت حلاوة السفر والاكتشاف.

ومنذ ذلك الوقت بدأ الاهتمام بالسفر وتقاسم الأفكار ينمو سريعا لدي، حيث أقدمت على التعريف بمنطقة شفشاون شمال المغرب. التي سافرت إليها وحدي واكتشفت هدوء وروعة وسحر المدينة والمناطق المحيطة بها.

وقلت مع نفسي هذا ما يبحث عنه الإنسان للترويح عن نفسه من التعب والعمل اليومي المرهق. فكتبت عن المنطقة وقدمت صورا وفيديوهات عنها، فلقيت استحسان الكثيرين.

وتضيف أسماء تهامي، التي تعمل حاليا موظفة في التسويق بمدينة الرباط، أنها كانت ترتب سفرياتها في البداية خلال أيام عطلها. حيث سافرت خارج المغرب، وكانت أولى رحلاتها إلى تايلاند وبعدها إلى بلدان عديدة، وقامت بالكتابة عنها والتعريف بها.

ولكنها فيما بعد أصبحت ترتب لرحلاتها حتى في عطلة نهاية الأسبوع ليومي السبت والأحد. فاكتشفت العديد من المناطق بشمال وجنوب وشرق وغرب المغرب.

ومن بين تلك الوجهات مناطق لا تحظى باهتمام وكالات السياحة. فصار كل متتبعيها يكتشفون معها تلك المناطق التي تجد متعة كبيرة في الكتابة والتعريف بها. لأنها ترى فيها مساهمة منها في التنمية السياحية ببلدها. وخدمة إنسانية جليلة لسكان تلك المناطق الداخلية والمعزولة في بعض الأحيان، من أجل انتعاش السياحة بالمنطقة، وتوفير مدخول مهم لساكنتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.