مناوي: لا تواصل لي مع صلاح قوش ولست قاضياً لأحاكمه

دعا القائد مني اركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان الى التوافق على برنامج وطني لحكم الفترة الانتقالية يضع معاش الناس ومحاربة الفساد، وبناء علاقات خارجية متوازنة، في مقدمة أولوياته، بجانب تحقيق مصالحة وطنية شاملة لا تستثني أحد.

وأضاف في مؤتمر صحفي اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم ،لابد من إجراء مصالحات إجتماعية ووقف المشاكسات، وتحقيق حوار وطني يشمل كافة مكونات الشعب السوداني بقطاعاته المختلفة بما في ذلك المؤتمر الوطني.

وأشار الي ضرورة أن يأخذ كل من أجرم في حق الشعب طريقه نحو العدالة، مبيناً أن الخروج من وضع مثل وضع السودان يتطلب البدء بالمصالحة الوطنية، وقال “لن تعيش الدول بالخصومات”، مبيناً انه وحركته أكثر المتضررين من النظام البائد.

وجدد مناوى مطالبته بتسليم المجرمين الذين صدرت ضدهم بلاغات للمحكمة الجنائية الدولية وفقاً لما تم الإتفاق عليه في جوبا وهم البشير وعبد الرحيم محمد حسين واحمد هارون.

وأبدى مناوي عدم ممانعة حركته من التطبيع مع إسرائيل، شريطة أن يكون لمصلحة السودان، وايفاء إسرائيل بحقوق الفلسطينين في إقامة دولتهم.

وفيما يتصل بالعلاقة مع إثيوبيا وصفها بالمهمة والواجب الحفاظ عليها دون التفريط في أي شبر من البلادولفت مناوي الي ان دارفور تحتاج للتنمية والخدمات في الكهرباء ومياه الشرب والصحة والتعليم، ومعالجة بؤر النزاع وحل مشاكل الحواكير، وعودة النازحين واللاجئين.

واكد جاهزية قواته للمشاركة في القوات المشتركة في دارفور، وناشد أطراف النزاع في غرب دارفور بتحكيم صوت العقل والعودة للحوار الإجتماعي، مبيناً أن سلام جوبا لن يكتمل الا بضم الحركات التي لديها تحفظات عليه.

ونفى وجود اتصالات بينه وبين صلاح قوش، مبيناً ان وجود قواته في ليبيا املته ظروف الحرب وليس بهدف القتال هناك، قائلاً: “لا وجود لقوش في المشهد السياسي السوداني”.

ونوه الي ان إعطاء دارفور صفة الإقليم لا يعني إنفصالها عن باقي السودان، وان مؤتمر الحكم سيجيب على وضعية الإقليم وعلاقته بالمركز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.