“نوبل للسلام” تعلق على حرب تيغراي والفائز بجائزتها “آبي أحمد”

أعربت اللجنة التي منحت جائزة نوبل للسلام لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، امس الثلاثاء، عن قلقها العميق إزاء الصراع في منطقة تيجراي، ودعت جميع الأطراف إلى إنهاء العنف، بحسب وكالة “رويترز”.

وفي بيان صادر عن اللجنة: “لجنة نوبل النرويجية تتابع عن كثب التطورات في إثيوبيا وتشعر بقلق عميق”.

وأضافت اللجنة في البيان الذي أرسلته عبر البريد الإلكتروني لرويترز : “أنها تكرر اليوم ما ذكرته من قبل، وهي مسؤولية جميع الأطراف المعنية إنهاء العنف المتصاعد وحل الخلافات والصراعات بالوسائل السلمية”.

الجدير بالذكر ان اللجنه نادرا ما تعبر عن وجهات نظرها بشأن تصرفات الفائزين السابقين بجائزة نوبل.

وفي عام 2019، حصل أبي أحمد على الجائزة لإحلاله السلام مع إريتريا بعد حرب مدمرة 1998-2000 ثم مواجهة طويلة على الحدود.

هذا وقد قتل المئات من ابناء تيجراي ، وفر الآلاف إلى السودان، ووجهت اتهامات بارتكاب فظائع منذ أن شن أبي أحمد هجوما عسكريا قبل أسبوعين ضد قادة تيجراي المحليين لتحديهم سلطته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.