هروب والي كسلا من المحتجين بعد إغلاق “جسر القاش”

دفع ضنك العيش وحالة الإحباط من الغلاء الفاحش، وتفاقم أزمة الوقود والسيولة الأمنية وتنامي الجريمة، محتجين لإغلاق كوبري القاش.

في تلك الأثناء، هرب الوالي المكلّف الطيب الشيخ، الذي لم يتمكّن من العبور عقب عودته من زيارة بعض المواقع بالضفة الغربية، الثلاثاء، هرب من مواجهة المحتجين، فيما آب لمكتبه عبر جسر”سلام” شمال كسلا بحسب ما أشارت صحيفة الانتباهة الصادرة، الأربعاء.

وِأوضحت أنّه بالمقابل، قرّر المحتجون مواصلة إغلاق الكوبري لحين سماع مطالبهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.