وزارة التجارة الأميركية..فرض رسوم على واردات الأسمدة الفوسفاطية من المغرب

أعلنت وزارة التجارة الأميركية عن قرار حاسم يقضي بفرض رسوم تعويضية على واردات الأسمدة الفوسفاطية من المغرب بنسبة تصل إلى 19.97 في المائة.

كما أصدرت جموعة المكتب الشريف للفوسفاط (OCP) أنها أخذت علما بهذا القرار، مشيرة إلى أنه “تتويج لعملية بدأتها وزارة التجارة الأميركية في يونيو الماضي.

وصدر هذا القرار عقب شكاية تقدمت بها الشركة الأميركية موزاييك إلى الوزارة ولجنة التجارة الدولية الأميركية بهدف فرض رسوم تصل إلى 70 في المائة”.

ولن تطبق هذه الرسوم على صادرات الأسمدة الفوسفاطية من المغرب إلا بعد صدور قرار من اللجنة الأميركية للتجارة الدولية. التي بدأت مسطرتها بالتوازي مع مسطرة الوزارة.يُؤكد أن الواردات المغربية قد سببت أو من المحتمل أن تسبب ضررا للصناعة الأمريكية المحلية.

وأوضحت مجموعة “OCP”، أنها ستواصل التأكيد على غياب أي أسس لفرض هذه الرسوم على واردات الأسمدة المغربية.

موردة أنها متفائلة بشأن قرار اللجنة الأمريكية للتجارة الدولية المرتقب أن يصدر في الأسابيع المقبلة.

هذا وقد أكدت المجموعة المغربية، الرائدة على المستوى العالمي في مجال الأسمدة، أنها “ستواصل التعاون مع جميع السلطات المعنية والبقاء ملتزمة بعمق كشريك متميز ومبتكر للمزارعين الأمريكيين”.

وحسب بعض المصادر، فإن من أصل نسبة 19.97 في المائة التي أقرتها وزارة التجارة الأميركية كرسوم على واردات الفوسفاط المغربي، حوالي 18.42 في المائة منها تهم “حقوق التعدين”.

ومعلوم أن شركة موزاييك طلبت في شكايتها تطبيق رسوم بنسبة 70 في المائة، لكن بفضل الحجج التي طورتها مجموعة “OCP” بالتعاون مع الحكومة المغربية والدفاع على قضيتها في مواجهة هذا الطلب.

ناهيك أيضا عن الأصوات المهمة التي رفعها في الولايات المتحدة قطاع الزراعة والتي انتقدت طلب موازييك، ارتأت وزارة التجارة الأميركية تحديد الرسوم في 19.97 في المائة، وهو أقل بكثير مما طلبته الشركة الأميركية.

وأكدت ذات المصادر أن مجموعة “OCP” ستواصل الدفاع عن قضيتها أمام اللجنة الأميركية للتجارة الدولية بالحماس نفسه.

وأضافت أنها متفائلة بأن تسفر العملية عن عدم وجود أي ضرر يلحق بالصناعة الأميركية المحلية من استيراد الأسمدة المغربية، وهو القرار الحاسم المرتقب أن يصدر في 11 مارس المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.