يان كوبيش يبحث مع حفتر فتح الطريق الساحلي الرابط بين بنغازي وطرابلس

اجتمع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا يان كوبيش وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر في مدينة بنغازي شرقي ليبيا،لتدارس أهمية التزام جميع الأطراف الليبية بالعملية الانتخابية المقررة في 24 ديسمبر وتسهيلها.

وجاء هذا الاجتماع في إطار الجهود المبذولة لتوحيد الفصائل المتناحرة في ليبيا .

وتأتي زيارة يان كوبيش في أعقاب تطور رئيسي حدث في وقت سابق من هذا الشهر في المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة بسويسرا، عندما اختار المندوبون الليبيون حكومة انتقالية برئيس للوزراء ومجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء وتهدف إلى قيادة ليبيا خلال الانتخابات.

كما بحث كوبيش وحفتر سبل تسريع تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع العام الماضي.

ووفقًا لبيان بعثة الأمم المتحدة، فقد ناقشا أيضًا فتح شريان ليبي رئيسي هو الطريق الساحلي على طول البحر المتوسط الذي يربط طرابلس ببنغازي إلى الغرب.

وهذه أول زيارة لكوبيش إلى ليبيا منذ تعيينه في منصبه في يناير الماضي.

وقبل يوم واحد من لقاء حفتر، أجرى كوبيش محادثات في طرابلس مع محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي المنتخب حديثًا والمكون من ثلاثة أعضاء، وسياسيين ليبيين آخرين.

وكان قد بحث رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في طبرق، مستجدات تشكيل الحكومة الجديدة. كما التقى الدبيبة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب وعددا من أعضاء المجلس.

وأفادت مصادر ليبية، أن الدبيبة غادر طبرق على عجل نحو طرابلس لإنهاء مشاورات تشكيل الحكومة على أن تجري بقية الزيارات شرقا وجنوبا وغربا بعد نيل الثقة من مجلس النواب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.