َمحملاً بـ(100) طن من المساعدات.. مفوض الأمم المتحدة للاجئين يصل السودان

أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي ان اللاجئين الذين قدمو للسودان من اثيوبيا في حاجة ماسة للدعم والعون من منظمات الدولية و المجتمع الدولي.

وقال غراندي الذي وصل السودان اليوم وسافر من الخرطوم الى كسلا والقضارف للتعرف علي الوضع ميدانيا ان عدد اللاجئين الذين عبروا للسودان حتى اليوم لكثر من 43000 لاجئ.

وعبر غراندي عن تقديره للسودان حكومة وشعبا قال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر اليوم الجمعة “مرة اخرى شمر السودان عن طبيعة الكرم التي يتحلى بها في استقباله للمحتاجين وهو يحتاج لدعم عاجل من المجتمع الدولي لموازرة جهوده.”

واصدرت المفوضية السامية في جنيف بيانا قالت فيه المتحدثة باسم المفوضية بابارة بالوش ان المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي يزور السودان و هو القطر الذي يستضيف اعددًا متزايدة من اللاجئين من إثيوبيا.

وقال البيان انه ومنذ اندلاع القتال في منطقة التقراي شمالي اثيوبيا في أوائل نوفمبر الجاري عبر أكثر من 43000 لاجئ إلى السودان بحثًا عن الامن والحماية والمأوى .

واشارت المفوضية انه حتي قبل مجي الاعداد الجديدة من اللاجئين، ظل السودان يستضيف ما يقرب من مليون لاجئ، معظمهم من دولة جنوب السودان.

وقالت ان غراندي سيبحث مع المسئولين سير عمليات المفوضية لدعم الاستجابة التي تقودها الحكومة السودانية لمقابلة الموجة الجديدة من اللاجئين .

وقالت الناطقة الرسمية ان المساعدات التي يجري حشدها تستهدف القادمين والذين يمثل الاطفال نصف عددهم حيث تواصل الوكالات الإنسانية في توفير المأوى والمرافق الخدمية الأخرى لمساعدة اللاجئين ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الموارد و”السودان نفسه بحاجة إلى دعم دولي عاجل” في هذا الخصوص.

وتقول المفوضية انها ساعدت في نقل ما يقرب من 10،000 لاجئ إلى موقع أم راكوبة، على بعد 70 كيلومترًا من الحدود داخل السودان، حيث يستمر العمل لإقامة الملاجئ وتحسين الخدمات.

وصباح اليوم الجمعة هبطت في مطار الخرطوم طائرة تحمل 32 طناً من المساعدات الطارئة للمفوضية من مخزون الاكمم المتحدة العالمي في دبي. ومن المقرر أن يتحرك جسر جوي آخر من دبي يوم الاثنين حاملاً 100 طن من مواد الإغاثة الإضافية.

ويشار الى ان المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي (IHC) تستضيف المخزون العالمي للمفوضية وقالت المفوضية السامية انها تخطط لتنفيذ أربع عمليات نقل جوي.

تضمنت حمولة اليوم 5000 بطانية و4500 مصباح شمسي و2900 ناموسية و200 لوح بلاستيك و200 لفافة بلاستيكية. وسينقل الجسر الجوي الثاني 1275 خيمة عائلية و10 مستودعات جاهزة. ستلبي هذه المساعدة احتياجات المأوى الفورية لأكثر من 16000 شخص. وقد قامت حكومة الإمارات العربية المتحدة بتغطية تكاليف النقل لكلتي الرحلتين كاملة .

من جهة اخرى عبرت المفوضية عن قلقها تجاه ما يجري داخل منطقة التقراي بشأن سلامة المدنيين ولا سيما في عاصمتها ميكيلي، التي يقطنها أكثر من نصف مليون شخص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.