5 دولارات.. برنامج اقتصادي لتخفيف تداعيات الأزمة الاقتصادية على السودانيين

أطلقت الحكومة السودانية برنامجا لتخفيف تداعيات أزمة اقتصادية حادة عن طريق صرف مساعدة شهرية تبلغ 5 دولارات من المقرر أن تصل في نهاية المطاف إلى 80 بالمئة من السكان.

هذا وسيمول البنك الدولي ومانحون آخرون المرحلة الأولى من البرنامج البالغ حجمها 400 مليون دولار، لكن صرف الأموال تأخر قبيل خفض حاد لقيمة العملة أُعلن يوم الأحد.

يبدأ البرنامج المسمى “ثمرات” في أربع من ولايات السودان الثماني عشرة.

وفيما كان رئيس الوزراء عبد الله حمدوك  يدشن البرنامج في ضاحية الكلاكلة على الأطراف الجنوبية للعاصمة الخرطوم صرح بأن “هذا البرنامج مصمم لمعالجة معاش الناس… هو تلبية لمعالجة هذه الضائقة.”

وأقر حمدوك بالبداية البطيئة للبرنامج لكنه ناشد الناس التحلي بالصبر. ويقول المسؤولون إن صعوبات لوجستية في تسجيل العائلات ساهمت في التأخيرات.

وقال رئيس الوزراء “نطمح أن يعم كل ولايات السودان.”

واتخذت الحكومة إجراءات للحد من ارتفاعات الأسعار عقب خفض قيمة العملة، لكن المساعدة النقدية تستهدف تخفيف وقع أي تضخم جديد، حسبما ذكر وزير المالية جبريل إبراهيم.

وقال “نجتهد أن الزيادات هذه لا تحدث، لكن لو حدثت فالأُسر سيكون عندها الآن مبالغ ودخول إضافية تستطيع أن تواجه بها هذه الزيادات.

متابعا قوله : “نريد أن نحوله لبرنامج منجز. نشجع الناس… الأموال التي تجيهم يجمعوها، يعملوا بها مشاريع إنتاجية صغيرة.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.