اشتباكات بين ميليشيات الردع وجهاز دعم الاستقرار.. هل تنفجر الأوضاع في طرابلس؟

أفادت مصادر عسكرية أن العاصمة الليبية طرابلس تشهد على مدار يومين اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين ميليشيات الردع وميليشيا جهاز دعم الاستقرار الذي أسسه فايز السراج.

وأكدت ذات المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط قتيل من جراء تبادل إطلاق النار العشوائي بين الجانبين.

مضيفة أن سبب الاشتباكات هو أن ميليشيا جهاز حفظ الاستقرار وبأوامر مباشرة من الككلي، قامت باختطاف 7 عناصر يتبعون إدارة عمليات الأمن القضائي، بعد أن نفذ المختطفين أوامر بالقبض على أحد حراس الككلي.

وأوضحت أيضا أن العناصر المقبوض عليهم من ميليشيا الككلي مطلوبين للنيابة العامة في عدة قضايا. منها قتل وأخرى سطو، إضافة إلى عمليات إطلاق نار على أحد المواطنين وإصابته بجروح بالغة.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن رتلا مسلحا يتبع ميليشيات الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب. خرج من مقر بقاعدة معيتيقة بالعاصمة طرابلس في الساعات الأولى من الجمعة الماضية. استعدادا لمهاجمة ميليشيا الككلي بعد خطف عناصر جهاز الأمن القضائي.

وأوضحت المصادر أن اجتماعا عقد الجمعة أيضا. بين قادة الميليشيات في طرابلس بعد الحادث واتفقوا على ضرورة حل ميليشيا الككلي مع اللجوء للخيار العسكري إذا رفض قادة الميليشيا المثول للأوامر وتسليم السلاح.

وميليشيات الككلي تم تشكيلها بقرار من فايز السراج، حيث خصص لها ميزانية مباشرة بقرار رقم 38 لعام 2021.

وشاركت هذه الميليشيات في عمليات ضد مدنيين وعسكريين واشتركت في قتال ضد الجيش الليبي مؤخرا.

والككلي أحد أبرز أذرع السراج، ومن المقربين أيضا من زعيم الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، المولود في مدينة بنغازي. حيث دخل السجن بسبب تورطه في جرائم جنائية وجرائم وقضى فيه سنوات عدة.

وبعد الإطاحة بالقذافي، شكل الككلي ميليشيات مسلحة تعرف بميليشيات “الأمن المركزي” .وأصبح من الشخصيات التي تتمتع بنفوذ واسع في العاصمة طرابلس.

وفي وقت سابق، نشرت “سكاي نيوز عربية” تقريرا أشارت فيه إلى وجود توترات بين الميليشيات في طرابلس بسبب الممارسات التي يقوم بها الككلي وميليشياته في مدن الغرب الليبي.

وأكد التقرير حينها أن الميليشيات اتفقوا على ضرورة حل هذه الميليشيا .واتخاذ اللازم ضدها حتى لو تم اللجوء للقوة لوقف الممارسات المؤدية للفوضى في الغرب الليبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.