الاعتداء على الاطباء في السودان..

تصاعدت في الآونة الأخيرة احداث الاعتداءات على الاطباء بعدد من المستشفيات بالعاصمة الخرطوم وبعض الولايات، رغم الظروف الصحية والتحذيرات ورسائل التضامن مع الاطباء التي تبثها الحكومة والتي وصفتهم فيها بالجيش الأبيض الذي يقف في خط الدفاع الأول عن البلاد لمجابهة جائحة “كورونا”.

وخلال شهر رمضان وقعت عدد من حالات الاعتداء على الاطباء من قبل مواطنين معظمها بسبب وفاة المريض، او تشخيص حالة مصابة بفيروس كورونا، وكأن الامرين بيد الطبيب.

ولكن رغم ذلك الحكومة السودانية لم تحسم هذا الوضع بشكل جاد، رغم انها تدين كل الاعتداءات الا انها حتى الان لم تاخد اي خطوة إيجابية تجاة هذا الامر،وهذا ان دل يدل على عدم تعاونها وتنسيقها مع نقابة الاطباء في عدم تسجيل هذه الاعتداءات باعتبارها اعتداء على موظف رسمي.

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد أكد بأن الحكومة لن تتهاون في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بما فيها التعامل القانوني الحاسم لحماية الكوادر الصحية والمحافظة على أمنهم وسلامتهم في مواقع عملهم.

وفي السياق ذاته يعزو البعض تلك الاعتداءات التي يتعرض لها الاطباء بأنها نتاج سلوك غير حضاري وغير مسؤول من قبل المواطنين، والبعض يعزو الى ان سبب الاعتداء هو ان المواطن السوداني لا يحصل على الرعاية الطبية الكاملة خاصة في فترة جائحة كورونا، حيث كثيرا من المستشفيات والاطباء قد توقفو عن العمل بسبب كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.