(الحرية والتغيير) تتمسك بموقفها الرافض للحوار مع العسكريين

جددت قوى الحرية والتغيير ـ المجلس المركزي ـ تمسكها الرافض لعودة الشراكة مع المكون العسكري، وقالت إنها لن تتحاور على أي شراكة مع العسكريين، وأكد القيادي بالحرية والتغيير، وجدي صالح، أن كل قوى الثورة توافقت على ذلك حال تم التعاطي مع المبادرة الأممية.

 

وأشار صالح في مؤتمر صحفي أمس الجمعة بحسب صحيفة الحراك السياسي، إلى أنهم تسلموا خطاباً من رئيس البعثة الأممية بشأن الوساطة، وأكد أنه لم يتم البت فيها حتى الآن.

وكشف وجدي عن قوى دولية، قال إنها تريد أن تخرج الثورة السودانية عن السلمية، وتقف في مواجهة التحول الديمقراطي، وأضاف: لكننا لن نجنح للفوضى.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.