الحكومة الجزائرية تفرض قيودا على احتجاجات الشوارع

أعلنت الحكومة الجزائرية، امس (الأحد)، فرض قيود على الاحتجاجات الأسبوعية التي تتواصل منذ الإطاحة بالرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة قبل عامين، في خطوة يعتبرها منتقدون جزءاً من محاولات رسمية لحظر المظاهرات.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة «رويترز» للأنباء: «يجدر التأكيد على ضرورة التصريح من طرف المنظمين بأسماء المسؤولين عن تنظيم المسيرة، وساعة بداية المسيرة وانتهائها، والمسار، والشعارات المرفوعة وفق ما يتطلبه القانون».

وتابع البيان أن عدم الالتزام بهذه الإجراءات يمثل انتهاكاً للقانون والدستور و«ينفي صفة الشرعية عن المسيرة»، وعندها يكون من الضروري التعامل معها على هذا الأساس.

وتستند القيود إلى بند ورد في الدستور الجديد الذي وافق عليه الناخبون الجزائريون في نوفمبر، العام الماضي، ويفرض على منظمي المسيرات تقديم معلومات عنها مقدماً قبل انطلاق المظاهرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.