السودان: سنتحمل خسائر كبيرة إذا أصرت إثيوبيا على ملء السد دون اتفاق

قال وزير الرى السوداني، د. ياسر عباس، اليوم الأحد، إن هناك تهديدات محتملة بعدم قدرت السودان على تشغيل سد الروصيرص الذي يبعد (15) كيلو متر من سد النهضة بسبب إثيوبيا.

وأكد عباس أن السودان سيتحمل خسائر كبيرة حال إصرار إثيوبيا على الملء الثانى إلى سد النهضة دون اتفاق، بحسب تصريح نقلته عنه قناة العربية.

وكان أكد الدكتور ياسر عباس، وزير الرى السودانى، استعداد الفرق القانونية فى السودان لمقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن سد النهضة.

وتابع وزير الرى السودانى، سنجرى زيارات لدول إفريقية من أجل شرح موقف السودان بشأن حل قضية سد النهضة، متابعا: نتمسك بالموقف التفاوضى الوطنى المرتكز على حقنا فى حماية مصالحنا الخاصة بالأمن المائى.

واتهمت إثيوبيا مصر والسودان بالسعي لزعزعة الاستقرار والقيام بتصرفات تتجاوز التهديد بالحرب، في سياق الخلاف بشأن سد النهضة الإثيوبي، في حين أعلنت القاهرة أنها تنفذ خططا لتجنب أخطار الملء الثاني للسد.

وقال الجانب الإثيوبي في رسالة بعث بها إلى الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن مصر والسودان وقعا اتفاقية عسكرية ثنائية “تتجاوز التهديد بالحرب”، وإنهما يحاولان الضغط على أديس أبابا من خلال تعطيل المفاوضات لتدويل ملف سد النهضة، وفقا لما نقلته وسائل الإعلام الإثيوبية الأحد.

من جهتها، كشفت وزارة الري المصرية الأحد عن خططها لتجنب خطر الملء الثاني لسد النهضة.

وقالت الوزارة إنها على أتم الاستعداد لكل السيناريوهات المحتملة وفقا لأسوأ الظروف من خلال إدارة منظومة قوية لكل قطرة مياه، حسب تعبيرها.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة محمد غانم أن مصر ترفض عملية الملء الثاني بشكل أحادي، حيث تتأثر مصر والسودان بكل تأكيد، وفق تعبيره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.