السودان.. مقتل 17 شخصا خلال صراع قبلي في غرب دارفور

سودافاكس _ أعلن السودان، الخميس، مقتل 17 شخصا وحرق 13 قرية جراء صراع قبلي بولاية غرب دارفور بدأت أحداثه منذ نحو أسبوع.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، إن ” 1003 منزل في 13 قرية بولاية غرب دارفور تعرضت للحرق، فيما سقط 17 قتيلا خلال صراع قبلي”.

ولم توضح الوكالة أسباب الصراع وأطرافه.

من جهتها قالت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية) في بيان لها الخميس، “تدور اشتباكات دامية واسعة النطاق بولايات دارفور المختلفة باستخدام السلاح الناري وغيره من الأسلحة، وقد نتج عن ذلك عدد كبير من الوفيات (لم تحددها) والإصابات البليغة، وتدمير وإحراق قرى وبيوت أمام صمت وتعتيم أجهزة الدولة الانقلابية”.

وأضافت: “نتوجه بالنداء لجميع الأهل بدارفور بضرورة تدخل الحكماء لإنهاء هذا النزف في الدم السوداني الغالي، كما نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية للمساعدة في تخفيف حدة الصراع وتحييد القوى والمليشيات المسلحة بما يضمن عدم استخدام السلاح الناري، ونبذ العنف بكافة أشكاله”.

وقال والي (حاكم) ولاية غرب دارفور، خميس عبد الله أبكر، الخميس، إن “حكومته تجري ترتيباتها لتسيير قافلة إغاثية للمناطق المتضررة بمنطقة جبل مون الواقعة شمال مدينة الجنينية التي تعرضت لأحداث قبلية الأسبوع الماضي وتكبدت خسائر في الأرواح والممتلكات”.

وذكر الوالي، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء السودانية الرسمية، خلال اجتماعه مع المنظمات الإنسانية ووكالات الأمم بمقر حكومة الولاية، أن “حكومته اتخذت سلسلة من الإجراءات لطي فتيل الأزمة الإنسانية والأمنية بجبل مون من خلال التنسيق مع المنظمات الإنسانية”.

وأضاف، “فضلا عن جهود قيادات الإدارة الأهلية لإجراء الحوارات والمصالحات المجتمعية والسعي لإيقاف وتيرة الصراع القبلي والاحتقان بين المزارعين والرعاة”.

ومن آن إلى آخر، تشهد مناطق عديدة في دارفور اقتتالا دمويا بين القبائل العربية والإفريقية، ضمن صراعات على الأرض والموارد ومسارات الرعي.

ويشهد السودان، منذ 25 أكتوبر، احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في اليوم ذاته، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وعزل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، واعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها “انقلاب عسكري”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.