العراق.. محافظ كركوك يطالب الكاظمي بعقد اجتماع أمني طارئ

طالب محافظ كركوك شمالي العراق راكان سعيد الجبوري، الأحد، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعقد اجتماع أمني طارئ في المحافظة، على خلفية هجوم مسلح أوقع 12 قتيلا من عناصر الأمن.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بالمحافظة مع رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي أرشد الصالحي، غداة هجوم مسلح شنه مجهولون يرجح أنهم من تنظيم “داعش” الإرهابي، السبت، على نقطة أمنية تتبع لقوات الشرطة الاتحادية جنوبي كركوك، ما أوقع 12 قتيلاً في صفوفهم، وفق مصادر أمنية.
وقال الجبوري إن “مقتل أبطال من الشرطة الاتحادية يوم حزين وعزاء في كركوك”.
وأضاف: “نطالب الكاظمي بصفته القائد العام للقوات المسلحة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الوطني يستضيف فيه محافظ كركوك وممثلي المحافظة بمجلس النواب وقائد العمليات بعد الحادثة الإرهابية التي استهدفت الشرطة الاتحادية جنوب كركوك ليلة أمس”.
وأشار محافظ كركوك إلى أن “الوضع الأمني مشخص من قبلنا من فترات طويلة، وهناك مساحات واسعة غير مغطاة بقوات الأمن، وأرسلنا كتباً (خطابات) رسمية بذلك وحددنا المناطق التي تعاني الخلل والحلول لها”.
وتابع الجبوري أن “الإرهاب في هذه المناطق مازال يتحرك ويخطف وينفذ هجمات وكان آخرها مهاجمة قرية الدوكشمان (جنوبي كركوك) وقتل الأغنام والأبقار ومهاجمة القرى التي تتصدى لداعش”.
وخلال الشهور الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من “داعش”، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم “مثلث الموت”.
وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على “داعش” باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014. إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.