الكاظمي: المسيرات والصواريخ “الجبانة” لا تبني أوطانًا

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأحد، إن المسيرات والصواريخ “الجبانة” لا تبني أوطانا.
جاء ذلك خلال كلمة متلفزة وجهها الكاظمي للشعب العراقي، عقب الإعلان عن نجاته من محاولة “اغتيال” عبر هجوم بطائرة مسيرة مفخخة استهدفت مقر إقامته ببغداد.
وأوضح الكاظمي في كلمته التي بثها بثها التلفزيون الرسمي: “إلى أهلي وشعبي في كل مكان من العراق العظيم، إلى كل من قلق في هذه الليلة، فقد تعرض منزلي إلى عدوان جبان. وأنا ومن يعمل معي بألف خير”.
وأضاف: “قواتكم الأمنية والعسكرية البطلة تعمل على استقرار العراق وحمايته (..) الصواريخ والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطاننا ولا مستقبلنا”.
وتابع: “نحن نعمل على بناء وطننا عبر احترام الدولة ومؤسساتها وتأسيس مستقبل أفضل لكل العراقيين”.
ودعا الكاظمي الجميع إلى “الحوار الهادف والبناء من أجل العراق ومستقبله”، حسب المصدر ذاته.
وفجر الأحد، أعلن الجيش العراقي نجاة الكاظمي من محاولة “اغتيال” عبر هجوم بطائرة مسيرة مفخخة استهدفت مقر إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد.
وقالت خلية الإعلام الأمني بوزارة الدفاع العراقية، في بيان، إن “رئيس الحكومة تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة، بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد”.
وحتى الساعة 7:15 ت.غ، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.
ومنذ أيام يشهد العراق توترات سياسية، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة للنتائج الأولية للانتخابات، التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث يقولون إنها “مفبركة” ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدويا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.