النظام السوري يضع يده على منازل المهجرين بالقوة في مخيم خان الشيح

أكدت مصادر محلية وحقوقية، أن قوات أمن النظام السوري والمجموعات الداعمة له، تعمل على وضع يدها بالقوة على منازل المهجرين عن مخيم خان الشيح” للاجئين الفلسطينيين، إضافة إلى نهب ممتلكات منازل أخرى.

وقال مصدر في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية” لمصادر، إن “عناصر تابعة لقوات النظام السوري أو محسوبة على أطراف أمنية ولجان أهلية تابعة للنظام، قامت بنهب عدد من منازل أهالي المخيم، وذلك بعد أن وضعت يدها عليها بالقوة”.

وأوضح المصدر أن “عناصر من الأمن العسكري التابع للنظام السوري، قاموا قبل أيام بالسيطرة على بناء مكون من خمس طوابق، ومن ثم تعفيش وسرقة كافة محتويات المنازل التي تعود ملكيتها لعائلة من أبناء المخيم مهجرة في إحدى الدول الأوروبية، بحجة معارضتها للنظام السوري.

ولفت المصدر الانتباه إلى أن هذه الأطراف التابعة للنظام، بدأت منذ الأسبوع الأول لخروج المهجرين قسراً من مخيم خان الشيح إلى الشمال السوري، بوضع علامات على منازل عدد من النشطاء الإغاثيين والإعلاميين من أبناء المخيم بهدف استملاكها ووضع اليد عليها.

وأضاف أن “عناصر من فرع سعسع وبمساعدة عدد من المخبرين من أبناء المخيّم، قاموا بالسيطرة على أكثر من 10 منازل للمدنيين، ووضع يدها عليها ليقطن فيها عناصر من فرع سعسع بعد إخراج ساكنيها منها، كما قامت تلك الأطراف بتهديد من يعارضها بالاعتقال واتهامه بالتعامل مع جهات إرهابية”.

يشار إلى أن سكان المخيم يعانون من أوضاع معيشية وخدمية متردية ومن غياب أي مورد مالي ثابت، يضاف إلى ذلك انتشار البطالة وتدني مستوى دخل الفرد، وسط عدم توفر الخدمات الأساسية وتردي واقع البنى التحتية، وانهيار الليرة السورية أمام الدولار، وشح المواد الأساسية وغلاء الأسعار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.