بأكثر من 200 طائرة حربية.. إسرائيل تواصل استهداف المدنيين في غزة

ما زال يواصل الاحتلال الإسرائيلي لليوم السادس استهداف الأبراج والمنازل في قطاع غزة، كردا حاسماً للمقاومة الفلسطينية بقصف العمق الإسرائيلي، معتبرة أن تل أبيب باتت هدفها الرئيسي.

وأعلنت مصادر صحية فلسطينية في قطاع غزة، الأحد، عن ارتفاع عدد القتلى إلى 23 شخصًا في غارات جوية إسرائيلية على مدينة غزة، أشرف عليها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، في ليلة شهدت مشاركة أكثر من 200 طائرة حربية في الهجمات.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن إجمالي عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي خلال 6 أيام من التصعيد في غزة بلغ 174 قتيلا، بينهم 47 طفلا و29 سيدة، إضافة إلى أكثر من الف إصابة.

وكانت الغارات التي شنتها طائرات حربية إسرائيلية الليلة الماضية، واستهدفت 4 منازل في حي الرمال غربي مدينة غزة، هي أعنف هجوم منفرد منذ بدء التصعيد العسكري الإسرائيلي قبل أسبوع.

وذكرت المصادر الطبية ان الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على مدينة غزة أسفرت عن 45 جريحاً، معظمهم نساء وأطفال، في حين لا يزال رجال الإنقاذ يبحثون عن ناجين وينشلون جثثا من تحت أنقاض البيوت المدمرة.

وذكرت مصادر طبية في غزة ان طواقم الإنقاذ لا تزال تقوم بأعمال البحث عن ناجين تحت الركام، حيث تمكنت من انتشال طفلة على قيد الحياة من تحت أنقاض المباني المدمرة في القصف الإسرائيلي على شارع الوحدة بغزة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.