بشرى للسوريين.. على غرار اتفاق أذربيجان.. تلميحات عن اتفاق سوري

أجرى الرئيسان التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفياً لبحث الملف السوري، والصراع بين أذربيجان وأرمينيا.

وخلال الاتصال رحب “أردوغان” بالاتفاق الذي أُبرم بين أذربيجان وأرمينيا مؤخراً، واعتبره خطوة صحيحة في مسار حل قـ.ـضية إقليم “قره باغ” بشكل دائم.

وأكد أن كلاً من تركيا وروسيا ستشرفان على مراقبة وقف إطلاق النـ.ـار بين أذربيجان وأرمينيا، مضيفاً أن على عاتق موسكو مسؤولية كبيرة بهذا الخصوص.

وفي ذات الوقت أعرب “أردوغان” عن أمله في استمرار “روح التعاون بين تركيا وروسيا في سبيل حل الأزمة السورية”، والتوصل إلى آلية بهذا الخصوص شبـ.ـيهة باتفاق أذربيجان وأرمينيا.

وفجـ.ـر اليوم الثلاثاء ذكر “بوتين” في كلمة متلفزة أن رئيس أذربيجان “إلهام علييف” ورئيس وزراء أرمينيا “نيكول باشينيان” وقَّعا برعاية روسية على بيان مشترك ينص على وقف العمليات العسكرية في “قره باغ” اعتباراً من منتصف الليلة الماضية.

وأشار إلى أن الاتفاق ينص أيضاً على بقاء قوات البلدين في مناطق السيطرة الحالية، ونشر قوات حفظ سلام روسية في مناطق التـ.ـماس مع أرمينيا في “قره باغ”.

من جانبه، أعلن الرئيس الأذربيجاني “إلهام علييف” النـ.ـصر في المعـ.ـارك التي خـ.ـاضتها بلاده في إقليم “قره باغ”، وإجبار أرمينيا على توقيع اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار،

وذكر أن الاتفاق يقـ.ـضي بانسـ.ـحاب أرمينيا من محافظات “كلبجار” و”أغدام” و”لاتشين” خلال مدة أقصاها حتى 1 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، ونشر قوات حفـ.ـظ سـ.ـلام روسية لمدة 5 سنوات قـ.ـابلة للتمديد.

يُذكر أن رئيس وزراء أرمينيا “نيكول باشينيان” وصف الاتفاق الذي وقَّع عليه مع “علييف” بـ”الخطوة المؤلمة بشكلٍ لا يوصف”، موضحاً أنه وافق عليه “بعد تحليل معمق للوضع العسكـ.ـري”، في إشارة إلى التقدم الكبير الذي حققته أذربيجان في “قره باغ” بدعم تركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.