بعد أحداث أمس بالقيادة العامة.. الكنين يعلن انسحابه من مجلس شركاء الفترة الانتقالية

أعلن جمال إدريس الكنين رئيس الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري وعضو المجلس المركزي للحرية والتغيير، انسحابه من مجلس الشركاء الفترة الانتقالية.

جاء ذلك في البيان الذي تحصلت مصادر على نسخة منه اليوم، على خلفية الأحدث التي شهدها ميدان القيادة العامة ليلة أمس من قتل للمحتفلين بالذكرى الثانية لفض اعتصام القيادة العامة.

واعتبر البيان أن إطلاق الرصاص الحي على  الثوار المتظاهرين سليما جريمة لا تغتفر، خاصه و أنهم يحيون ذكرى فض الاعتصام ويطالبون الحكومة مع أسر الشهداء وكل قوى الثورة الحية بسرعة كشف المتسببين في جرائم فض الاعتصام المروعة وإنجاز القصاص العادل. وتابع البيان أن نفس الجهة تأبى إلا أن تعيد مشهد فض الاعتصام كما هو اليوم وحصد الشهداء والجرحى.

وطالب جمال إدريس الكنين في بيانه بضرورة الوقفة والمراجعة لما جرى في عامي الثورة، وأهمية تعديل المسار على صعيد الشراكة المدنية العسكرية، وصعيد أداء السلطة التنفيذية في كل ملفات الثورة، وخاصةً  ملف العدالة وملف الاقتصاد.

وفي ختام البيان أعلن استنكاره ورفضه لتلك الجريمة، ومن ثم أعلن انسحابه من مجلس شركاء الفترة الانتقالية، كما دعا أعضاء الحرية والتغيير إلى الانسحاب تعبيراً عن رفض ما حدث وضرورة محاسبة الجناة ومن يقف خلفهم. وطالب بالسعي الجاد لوحدة قوى الثورة لتتمكن من استعادة جادة الثورة والأمور إلى نصابها الصحيح الذي يحقق أهداف الثورة و يحقق شعارها الثلاثي الحرية والسلام والعدالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.