بعد ارتفاع أعداد المصابين بكورونا.. تونس في عين العاصفة

تواصل إصابات فيروس كورنا الارتفاع بشكل ملحوظ في تونس، بعد أن بلغت أعداد المصابين نحو 324.823 حالة حتى الآن، وارتفعت الوفيات إلى 11727 حالة بنسبة 3.60 بالمئة.

وأبدت الناطقة باسم الحكومة التونسية وزيرة الوظيفة العمومية حسناء بن سليمان تخوفها من انهيار المنظومة الصحية في ظل الارتفاع الكبير في أعداد المصابين بالفيروس، مؤكدة أن البلاد تواجه خطر كبير متمثل في إمكانية نفاذ أسرة الإنعاش والأكسجين وعدم توافر الموارد الطبية.

وأضافت إن الارتفاع الملحوظ في أعداد المصابين بفيروس كورونا دفع الحكومة لمواصلة إجراءات الغلق في تونس بناء على تقييم من اللجنة الوطنية لمجابهة الفيروس، مطالبة الجميع بضرورة الالتزام بإجراءات الحجر الصحي “حتى لا تتعرض البلاد للخطر الأكبر وهو انهيار المنظومة الصحية”.

وأضافت الناطقة باسم الحكومة التونسية أن هناك تطبيق لإجراءات الحجر الصحي الإجباري للوافدين إلى تونس من الخارج في ظل ظهور سلالات كورونا المتحورة الخطرة في عدد من دول العالم.

وبالتزامن تكثف الحكومة التونسية جهودها في حملات التلقيح ضد فيروس كورونا وتمكين الفئات ذات الأولوية من تلقي اللقاح مثل العاملين في مجالات السياحة والتربية والتعليم العالي والنقل والموصلات لاستمرارية عمل هذه المرافق.

وأشارت  بن سليمان إلى أن منظومة التلقيح بدأت تشهد انفراجة كبيرة في تونس في ظل زيادة مراكز التلقيح.

تواصل إصابات فيروس كورنا الارتفاع بشكل ملحوظ في تونس، بعد أن بلغت أعداد المصابين نحو 324.823 حالة حتى الآن، وارتفعت الوفيات إلى 11727 حالة بنسبة 3.60 بالمئة.

وأبدت الناطقة باسم الحكومة التونسية وزيرة الوظيفة العمومية حسناء بن سليمان تخوفها من انهيار المنظومة الصحية في ظل الارتفاع الكبير في أعداد المصابين بالفيروس، مؤكدة أن البلاد تواجه خطر كبير متمثل في إمكانية نفاذ أسرة الإنعاش والأكسجين وعدم توافر الموارد الطبية.

وقالت بن سليمان لـ”سكاي نيوز عربية” إن الارتفاع الملحوظ في أعداد المصابين بفيروس كورونا دفع الحكومة لمواصلة إجراءات الغلق في تونس بناء على تقييم من اللجنة الوطنية لمجابهة الفيروس، مطالبة الجميع بضرورة الالتزام بإجراءات الحجر الصحي “حتى لا تتعرض البلاد للخطر الأكبر وهو انهيار المنظومة الصحية”.

وأضافت الناطقة باسم الحكومة التونسية أن هناك تطبيق لإجراءات الحجر الصحي الإجباري للوافدين إلى تونس من الخارج في ظل ظهور سلالات كورونا المتحورة الخطرة في عدد من دول العالم.

وبالتزامن تكثف الحكومة التونسية جهودها في حملات التلقيح ضد فيروس كورونا وتمكين الفئات ذات الأولوية من تلقي اللقاح مثل العاملين في مجالات السياحة والتربية والتعليم العالي والنقل والموصلات لاستمرارية عمل هذه المرافق.

وأشارت  بن سليمان إلى أن منظومة التلقيح بدأت تشهد انفراجة كبيرة في تونس في ظل زيادة مراكز التلقيح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.