بومبيو يصف إقليم ناغورني قره باغ بـ”برميل بارود”

يتابع المرصد العربي تطورات خرق إتفاق وقف القتال بين أرمينيا وأزربيجان وقلق كل من فرنسا وروسيا لتدخل تركيا ونقلها للمرتزقة السوريين إلي إقليم ناغورني قره باغ باعتباره عملا غير محايد.

ومازال خرق إتفاق وقف النار بين أذربيجان و أرمينيا  في إقليم ناغورني قره باغ مستمراُ مما جعل المجتمع الدولي يعبر عن قلقه لإستمرار خرق الإتفاق الذي جاء بعد جهود موسكو الحثيثة لوقف القتال التي توصلت إلي الموافقة علي وقف إطلاق.

وأكد يوم الخميس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن تدخل تركيا في الصراع بين أرمينيا وأذربيجان زاد الخطر في المنطقة ودعا مجددا لحل الأزمة من خلال الجهود الدبلوماسية.

 ووصف بومبيو الإقليم بأنه “برميل بارود” جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه محطة “دبليو إس بي” وأضاف “لدينا الآن الأتراك الذين تدخلوا وقاموا بتزويد أذربيجان بالموارد مما يزيد من الخطر ويزيد من حدة القتال في هذا الصراع التاريخي”.

وقال “حل هذا الصراع ينبغي أن يكون عبر المفاوضات والمناقشات السلمية لا من خلال القتال وبالتأكيد ليس من خلال دخول طرف ثالث بتقديم قوته النيرانية لمكان هو بالفعل برميل بارود”.

وعبر وزير الخارجية الأميركي  عن أمله أن تتمكن أرمينيا من الدفاع عن نفسها في وجه أذربيجان.

هذا وتراجعت الآمال اليوم في صمود اتفاق لوقف إطلاق النار لدواع إنسانية وتبادل جثث الطرفين وسط تزايد عدد القتلى وتصاعد الاتهامات المتبادلة بين أرمينيا وأذربيجان بشن هجمات جديدة.

وأتهمت تركيا أرمينيا باحتلال جزء من أراضي أذربيجان وتعهدت بتقديم الدعم الكامل لباكو ودعت أنقرة مرارا مجموعة مينسك بقيادة فرنسا وروسيا والولايات المتحدة والتي تشكلت للتوسط في الصراع إلى حث أرمينيا على الانسحاب من المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.