تذاكر السفر بالدولار نقدا وبسعر السوق.. أزمة جديدة تحاصر اللبنانيين

قامت شركة طيران الشرق الأوسط في لبنان، باصدار تذاكر السفر “وفقا لسعر صرف الدولار اليومي غير الرسمي في السوق السوداء”.

مضيفة، في بريد إلكتروني إلى العملاء، أنه “إلى أن يحين موعد تطبيق القرار، سيبقى الدفع بالشيكات المحلية أو بالليرة اللبنانية مشروطا برحلات الذهاب والإياب قبل شهر يونيو المقبل”.

وأوضح مصدر مطلع أن شركة طيران الشرق الأوسط ستباشر اعتماد أسعار تذاكر السفر بـ”الفريش دولار” ابتداء من الثامن من يونيو المقبل.

وستتوقف الشركة عن تقاضي الشيكات، خصوصا أنها لا تتمكن من تحصيلها كافة، ويقتصر الأمر على تقاضي الثلث وعلى سعر 3900 ليرة لبنانية للدولار الواحد، بينما تدفع الشركة إلى اتحاد النقل الجوي الدولي “أياتا” المبالغ بالدولار وفقا لسعر السوق.

وأكد رئيس نقابة وكلاء السياحة والسفر في لبنان، جان عبود، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية“، أن القرار “ليس محصورا بطيران الشرق الأوسط”.

كما أشار عبود إلى أن “الشركات العاملة في السوق اللبنانية كانت تقبل الشيكات من مكاتب السفر بانتظار أن يتولى مصرف لبنان تحويل دولاراتها إلى الخارج، لكنه تأخر عن التحويل حتى أصبحت قيمة المستحقات العالقة نحو 150 مليون دولار”.

وأضاف: “مع تفاقم  هذه الأزمة والأوضاع الاقتصادية والنقدية، جاءت النجدة من ناحية اتحاد النقل الجوي الدولي IATA ، إذ وافق على تقاضي الشركات العاملة في لبنان، ثمن تذاكر السفر بالدولار النقدي بدءا من يونيو”.

(الفريش دولار)”، علما بأن الشركات العاملة في لبنان، تدفع الضرائب بالليرة وفق سعر الصرف الرسمي 1500 ليرة. 

وتشكل قيمة الضرائب والرسوم نحو 20 بالمئة من كلفة التذكرة، وهذا التعديل يخفض كلفة التذكرة بالدولار، لكنه يرفعها بالنسبة لغالبية اللبنانيين.

وتابع: “كل ذلك يشير إلى أن قطاع الطيران سيشهد انكماشا إضافيا يزيد من أزمته التي تفاقمت مع انتشار جائحة كورونا، التي أجبرت مطار رفيق الحريري الدولي في عام 2020 على العمل بنسبة 30 بالمئة من قدرته التشغيلية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.