تركيا.. أردوغان يفتتح مسجد تقسيم بإسطنبول

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة أول مسجد في ساحة تقسيم الشهيرة بإسطنبول، في الذكرى الثامنة لاحتجاجات هزت سلطته من هذه الساحة.

ويمثل المسجد بصمة لأردوغان على الساحة، أشهر منطقة في العاصمة الاقتصادية لتركيا، ويعد تحقيقا لحلم يراوده منذ 30 عاما.

وقال الرئيس التركي بعد أداء صلاة الجمعة إن “مسجد تقسيم يشغل الآن مكانة بارزة بين رموز إسطنبول (…) ستبقى إن شاء الله حتى آخر الزمان”.

وسيتمكن حوالي 4 آلاف شخص من الصلاة داخل المسجد الذي يجمع بين الطراز العثماني وسمات معاصرة.

عندما شغل أردوغان منصب رئيس بلدية إسطنبول في التسعينيات، أعرب عن أسفه لعدم وجود مسجد في ساحة تقسيم، مشيرا إلى أن الموقع الديني الوحيد المرئي كان كنيسة أرثودكسية على بعد خطوات قليلة.

وقال الرئيس الجمعة “لم تكن هناك حتى غرفة للصلاة وكان على المؤمنين الاكتفاء بالصلاة على أوراق الصحف على الأرض”.

ويعتبر هذا المسجد هو جزء من محاولة الرئيس التركي إرضاء قاعدته الانتخابية المتدينة والمحافظة خلال فترة الصعوبات الاقتصادية المتزايدة.

ويأتي افتتاح مسجد تقسيم في إسطنبول متزامناً مع احتفالات تركيا بفتح القسطنطينية الذي يصادف يوم 29 مايو.

وكان ضيف الشرف لأردوغان في افتتاح المسجد هو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

حيث اعرب أردوغان، عن عميق شكره وتقديره لمشاركة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، في هذه المناسبة التي وصفها بالكبيرة لتركيا.

ويُذكر أن وفداً وزارياً يرافق النائب الأول في زيارته لتركيا، يضم وزراء الزراعة والغابات، الثروة الحيوانية، الطاقة والنفط، التنمية العمرانية والطرق والجسور، والنقل، إلى جانب طاقم السفارة السودانية بقيادة السفير عادل إبراهيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.