تزامنا مع الانتخابات السورية.. اشتباكات بين لبنانيين وسوريين “مؤيدين للأسد”

تشهد العديد من المناطق اللبنانية عدة إشكالات بين لبنانيين وسوريين وهم في طريقهم إلى السفارة السورية بالقرب من بيروت للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية السورية.

وتجدد إشكال في منطقة نهر الكلب، شمالي بيروت، حيث حصل تضارب بين مواطنين لبنانيين و مواطنين سوريين يحملون الأعلام السورية وصور الرئيس السوري بشار الأسد، وسقط عدد من الجرحى.

وتتحدث معلومات عن وفاة مواطن سوري في منطقة البقاع الأوسط كان يتوجه للإدلاء بصوته، وسقط نتيجة تعرضه للضرب.

وفتحت هذه الحوادث النقاش عن بقاء السوريين المؤيدين لبشار الأسد في لبنان. حيث طالب سياسيون ممن سيصوت للأسد مغادرة لبنان باعتبار أن سوريا أصبحت آمنة.

ودان حقوقيون ما يحصل في لبنان اليوم باعتبار أن التعرض للمواطنين السوريين واستخدام خطاب مستفز مرفوض ويعرضهم للخطر.

وقالوا إنه من حق المواطنين السوريين التعبير عن رأيهم، بصرف النظر عن الضغوط التي يتعرضون لها والتي تجبرهم على التصويت.

وانتشر الجيش بشكل غير مسبوق في محيط السفارة السورية، في العاصمة اللبنانية بيروت،

وكان عشرات الآلاف من السوريين توجهوا سيرا على الأقدام لكيلومترات عدة نحو مركز الاقتراع في السفارة.

واتجهت مئات الحافلات من الشمال والبقاع والجنوب والجبل نحو السفارة السورية، الأمر الذي تسبب بزحمة خانقة على الطرقات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.