حرائق المستشفيات تتوالى.. نار تلتهم 18 مريضاً في الهند

تزامناً مع الكارثة الوبائية التي انزلقت إليها الهند خلال الأسابيع الماضية، تحت وطأة ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا مع انتشار السلالة المتحولة وتفشيها في أرجاء البلاد، وقعت اليوم السبت مصيبة أخرى.

أدى حريق في جناح مستشفى لعلاج كوفيد-19 في غرب الهند إلى مقتل 18 مريضًا في وقت مبكر من صباح السبت، وقالت الشرطة إن الحريق اندلع في جناح كوفيد-19 في الطابق الأرضي بالمستشفى وتم إخماده في غضون ساعة، ويتم التحقيق في السبب.

وبحسب إفادات فالنار بدأت عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل فيما كان نحو خمسين مريضا يعالجون في المستشفى الذي يتألف من أربعة طوابق في باروش في بولايا، قبل أن يتم إخمادها لاحقا.

وأوضح المسؤول في الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس أن حصيلة القتلى بلغت 18 شخصا هم 16 مريضا وممرضتان”.

من جهتها، كشفت الشرطة أن “العناصر الأولى من التحقيق أوضحت أن الحريق اندلع بسبب ماس كهربائي في وحدة العناية المركزة بالمستشفى”.

وقال ضابط الشرطة بي إم بارمار إن عمال المستشفى ورجال الإطفاء أنقذوا 31 مريضًا آخر في مستشفى الرفاه في بهاروش، وهي بلدة بولاية غوجارات، كانت حالتهم مستقرة. وقال بارمار إن 18 آخرين لقوا حتفهم في الحريق والدخان قبل أن يتمكن رجال الإنقاذ من الوصول إليهم.

في 23 أبريل، تسبب حريق في وحدة العناية المركزة في مقتل 13 مريضًا من مرضى كوفيد-19 في منطقة فيرار في ضواحي مومباي.

ورغم انزاق الهند في مستنقع الوباء الخبيث، الا انها تكافح بجميع الطرق المتاحة لهزيمة فيروس الكورونا، حيث انها تكثف حملة التطعيم لجميع البالغين، رغم أن تقارير تؤكد أن بعض الولايات ليس لديها ما يكفي من التطعيمات.

وفي رقم يشكل سابقة في العالم، أعلنت وزارة الصحة الهندية، السبت، تسجيل أكثر من 400 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقالت الوزارة إنه تم إحصاء 401 ألف و993 إصابة جديدة، مما يرفع العدد الإجمالي لهذه الحالات في الهند إلى أكثر من 19.1 مليونا.

وبلغ عدد الوفيات 3523 خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للذين أودى كوفيد-19 بحياتهم إلى 211 ألفا و853 شخصا.

وفي مواجهة الارتفاع غير المسبوق في الحالات التي ملأت المستشفيات ومحارق الجثث، وصفت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الوباء بأنه “أزمة تحدث مرة كل قرن”، بحسب ما نقلت “أسوشيتد برس”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.