دعم للحكومة الجديدة: وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا يزورون ليبيا

وصل وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا طرابلس الخميس حيث سيعقدون مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيرهم وزير خارجية ليبيا في العاصمة الليبية طرابلس، في إطار الدعم الأوروبي للسلطة التنفيذية الجديدة التي تم اختيارها في جنيف الشهر الماضي.

وتأتي هذه الزيارة المشتركة بعد أقل من أسبوعين على تشكيل حكومة ليبية موحدة جديدة مسؤولة عن إدارة المرحلة الانتقالية، وصولا إلى الانتخابات العامة المقررة في نهاية العام الحالي.

وعقب سنوات من الجمود في بلد منقسم، عين عبد الحميد الدبيبة (61 عاما) رئيسا للوزراء إلى جانب مجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء في الـ5 من شباط/فبراير من قبل 75 مسؤولا ليبيا من جميع الأطراف، اجتمعوا في ملتقى للحوار السياسي في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة.

وحصلت حكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها الدبيبة وتتألف من نائبين لرئيس الوزراء و 26 وزيرا وستة وزراء دولة، على ثقة البرلمان وأدت اليمين الدستورية خلال الشهر الحالي.

وتتولى السلطة التنفيذية الجديدة مسؤولية توحيد مؤسسات الدولة والإشراف على المرحلة الانتقالية إلى حلول موعد انتخابات الـ 24 من كانون الأول/ديسمبر، عندما تنقضي مدتها بموجب خريطة الطريق الأخيرة.

يضاف إلى ذلك التحدي الأبرز المتمثل في إخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة البالغ عددهم نحو 20 ألفا منتشرين في معظم مناطق ليبيا.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقرير سلّمه إلى مجلس الأمن الأربعاء عن ”قلقه العميق“ إزاء ”التقارير حول استمرار وجود عناصر أجنبية في سرت ومحيطها ووسط ليبيا“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.