رئيس البرلمان اللبناني يدعو للإسراع بتشكيل الحكومة هذا الأسبوع

دعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بِرِّي، الثلاثاء، إلى الإسراع في تشكيل الحكومة المتعثرة منذ قرابة عام، خلال الأسبوع الحالي.
جاء ذلك خلال في كلمة متلفزة في الذكرى 43 لتغييب الإمام موسى الصدر، نقلته قنوات لبنانية.
والإمام موسى الصدر، مؤسس حركة “أمل” في لبنان، واختفى عندما كان في زيارة لليبيا عام 1978، ولايزال الغموض حتى الآن يحيط بتلك الحادثة.
وأضاف بري: “لتكون أولويات الحكومة تحرير اللبنانيين من طوابير الذل وتفعيل عمل القضاء والأجهزة الأمنية والرقابية لمكافحة الفساد وتجار السوق السوداء واجراء الانتخابات النيابية في موعدها”.
وفي 26 يوليو/ تموز الماضي، كلف الرئيس ميشال عون، نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة، خلفا لحكومة تصريف الأعمال التي استقالت بعد 6 أيام من انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس/ آب 2020.
ويزيد تأخر تشكيل الحكومة الوضع سوءًا في بلد يعاني منذ أواخر 2019، أسوأ أزمة اقتصادية بتاريخه، ما أدى إلى انهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر، وشح الوقود والأدوية وسلع أساسية.
في سياق آخر، طلب بري في كلمته “العدالة وإنزال القصاص العادل في جريمة انفجار مرفأ بيروت”.
ولفت إلى أن “المطلوب من المحقق العدلي تطبيق القوانين بدءا من الدستور”، متوجهاً إليه بالقول: “اسمع صوت العدالة لا من يهمس لك أو يهتف”.
وفي 26 أغسطس/آب الجاري، أصدر المحقق العدلي بقضية انفجار المرفأ القاضي طارق بيطار، مذكرة إحضار بحق رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، بعد امتناعه عن المثول للاستجواب.
وردًا على المذكرة، أعلن 4 رؤساء حكومات سابقة في لبنان (سعد الحريري وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام) رفضهم لها، محذرين من وجود “شبهات سياسية” خلفها.
ومرارا اتهمت بعض القوى السياسية اللبنانية، بينها منظمة حزب الله، قاضي التحقيق في قضية مرفأ بيروت بـ”التسييس”.‎
ووقع انفجار مرفأ بيروت، في 4 أغسطس/ آب 2020، وأسفر عن سقوط أكثر من 200 قتيل ونحو 7 آلاف جريح، فضلا عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والتجارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.