رئيس وزراء إثيوبيا: الحل في أيدينا إذا توافر حسن النية

في تخفيف للهجة التصعيد التي سادت في الأيام الأخيرة بين مصر والسودان وإثيوبيا حول ملف سد النهضة الشائك والعالق منذ سنوات، اقترحت إثيوبيا، اليوم الأربعاء، عقد اجتماع لجمعية الاتحاد الإفريقي لإنهاء أزمة المحادثات التي توقفت الأسبوع الماضي في الكونغو دون نتائج.

ورداً على رسالة من رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، قال رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد، الأربعاء، إن افتراض فشل عملية التفاوض بشأن سد النهضة ليس صحيحاً، “لأننا رأينا بعض النتائج الملموسة بما في ذلك التوقيع على إعلان المبادئ”

وقال آبي أحمد في الرسالة : “إذا تفاوضت الأطراف بحسن نية، فإن النتائج في متناول أيدينا”.

واعتبر أن إثيوبيا “ما زالت تعتقد أن أفضل طريقة للمضي قدمًا هي مواصلة المفاوضات الثلاثية في إطار العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي للوصول إلى نتيجة مربحة للجانبين”.

من جهة أخرى قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية إننا “مازلنا ندعو لحل مشكلة الحدود مع السودان عبر الحوار”.

واعتبر أن إعلان السودان تسليمه أسرى من الجيش الإثيوبي “غير منطقي لأننا لسنا في حالة حرب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.