ردا على تصريحات آبي أحمد.. السودان يجدد رفضه الملء الثاني دون اتفاق ملزم

رداً على تصريحات رئيس الورزاء الإثيوبي، آبي أحمد، بشأن الملء الثاني لسد النهضة، جددت الخارجية السودانية موقف السودان الثابت بضرورة الوصول إلى اتفاق ملزم قبل المضي في الملء الثاني لسد النهضة.

وقالت وزيرة الخارجية مريم الصادق خلال اجتماعا اسفيريا لسفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي المعتمدين لدى الخرطوم، «نتطلع إلى دعم الدول الأفريقية للوصول إلى حلول شاملة ومرضية لجميع أطراف أزمة سد النهضة».

بدوره، أشار وزير الري السوداني، ياسر عباس، إلى أن «السودان تقدم بمقترح الوساطة الرباعية سعيًا للتوصل لاتفاق عاجل حول سد النهضة».

وتابع: «نشدد على ضرورة توفر الإرادة السياسية لتحقيق المكاسب المرجوة من سد النهضة للأطراف الثلاثة».

وكان أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الأحد، أن بلاده ماضية في الملء الثاني لسد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا فوق النيل الأزرق أبرز روافد نهر النيل.

وفي تغريدات على موقع «تويتر»، قال أحمد إن المرحلة الثانية من ملء السد ستتم في موسم الأمطار المقبل، أي خلال شهري يوليو /أغسطس، في قرار يراه مراقبون يلغي جدوى المفاوضات مع دول المصب التي ترفض الملء الثاني الذي قد يتسبب في مخاطر كبيرة.

وزعم رئيس الوزراء الإثيوبي أن سد النهضة لن يلحق الضرر بدول المصب (مصر والسودان).

وكانت وزارة الخارجية الإثيوبية أبلغت واشنطن تمسكها بالرعاية الإفريقية لمفاوضات سد النهضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.