رسمياً.. السودان يُخاطب مجلس الأمن بشأن سد النهضة

كشفت معلومات عن دفع السودان بخطاب إحاطة شاملة لمجلس الأمن الدولي عبر بعثته الدائمة بنيويورك خلال اليومين الماضيين حول التعقيدات التي تمر بها مُفاوضات سد النهضة والتعنت الإثيوبي بشأنها.

وأكدت مصادر ذات صلة بملف سد النهضة لـ(الصيحة), أنّ الحكومة لم تتلق حتى يوم أمس أي موافقة على الدعوة التي قدمها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لعقد لقاء قمة ثلاثي لبحث التداعيات في ظل تعليق المُحادثات واقتراب الموعد الإثيوبي للملء الثاني.

ووفق المعلومات، فإن كلاً من القاهرة أو أديس أبابا أو (كينشاسا) عاصمة الكنغو باعتبارها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي لم ترد سلباً أو إيجاباً على دعوة حمدوك.

وقالت المصادر (إنه في حالة عدم تلقِّي الرد على عقد الاجتماع حتى الأسبوع الحالي، فإنّ الموقف العام من اللقاء يكون الرفض)،

وأكدت أن دعوة حمدوك جاءت وفقاً لاتفاق إعلان المبادئ الذي أشار في أحد بنوده لأهمية عقد لقاء على مُستوى الرؤساء في حال وصول الأطراف المتفاوضة لطريق مسدود.

وأعربت المصادر المُطلعة عدم تفاؤلها بانعقاد اللقاء خاصةً من الجانب الإثيوبي الذي يُعتبر نفسه في موقف قوة وأن الخرطوم تعمل على تمرير الأجندة المصرية.

ونفت أن يكون خطاب الحكومة لمجلس الأمن الدولي شكوى ضد إثيوبيا، وأوضحت أنه خطاب إحاطة بتفاصيل ما يجري حتى يكون المجلس على علمٍ بكل التداعيات التي تمر بها مفاوضات السد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.