دافيدي فارؤوني: متفائلون بتحركاتنا فيما يتعلق بقضية الهجرة والعلاقات مع ليبيا

رأى سيناتور إيطالي أن الرد على قضية الهجرة غير الشرعية يجب عالميا، مشيدا بالتعاون بين بلاده و ليبيا في هذا الشأن.

وقال رئيس كتلة تيار “إيطاليا حيّة” بمجلس الشيوخ، دافيدي فارؤوني في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، إن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي يبلي حسناً في إدارة وضع المهاجرين من خلال إشراك أوروبا.

وأضاف أنه “إذا كان هناك آلاف الأشخاص مستعدون للقدوم إلى إيطاليا، فيجب وضع استراتيجية جماعية من قبل الاتحاد الأوروبي على الفور”.

وأشار عضو مجلس الشيوخ إلى أنه “يجب خرط أوروبا بالمسألة دون أي شروط، ولا يمكنها أن تختفي عن المشهد عندما تكون هناك حاجة إلى مساعدة في مجال الهجرة، بل يجب أن تكون موجودة دائمًا، وليس في بعض القضايا فقط”.

وتابع فارؤوني إنه “مع دراغي نحن على ثقة من أنه فيما يتعلق بقضية الهجرة والعلاقات مع ليبيا هناك إجراءات شاملة في كل من أوروبا وفي مجال العلاقات مع بلدان المنشأ”.

وأردف “لدينا لوائح يجب تغييرها في أوروبا كمعاهدة دبلن”، واختتم بالقول إنه “يمكن أن يكون الرد على قضية الهجرة عالمياً فقط، وإلا فلن تحل”.

وقالت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، إن حكومة إيطاليا ستطلب من الاتحاد الأوروبي دفع أموال لليبيا لمنع قوارب المهاجرين من مغادرة سواحلها والتوجه إلى أوروبا.

وأوضحت الصحيفة الإيطالية أن رئيس الوزراء الإيطالي “ماريو دراجي” قد يقترح هذه الصفقة على قادة الاتحاد الأوروبي في قمة ستعقد بين 24 و25 مايو الجاري.

واعتبرت الصحيفة الإيطالية أن هذه الصفقة ستكون مشابهة مع تلك التي أبرمت مع تركيا لوقف تدفق المهاجرين من البلقان في عام 2016.

وبحسب وكالة أنباء رويترز، فإن هذا التقرير يأتي بعد الارتفاع الأخير في تدفقات المهاجرين من ليبيا إلى إيطاليا، حيث شهدت جزيرة لامبيدوزا الإيطالية -إحدى نقاط الهبوط الرئيسية للأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من إفريقيا- وصول أكثر من 2000 شخص منذ يوم الأحد الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.