عاجل: الحزب الشيوعي يدعو جماهيره للخروج في مليونية 21 أكتوبر

قال الحزب الشيوعي السوداني إن الفترة الإنتقالية تمر بمرحلة تاريخية معقدة و مثيرة للقلق من جراء تردى الحالة المعيشية ، الغلاء الفاحش و انعدام لأبسط مقومات العيش الكريم.

وأشار إلى أن ذلك نتيجة موضوعية لتراخي الحكومة فى إنفاذ مطلوبات ثورة ديسمبر المجيدة و المتضمنة فى إعلان الحرية و التغيير الذى توافقت عليه كل قوى الثورة ، وعدم إمساك الحكومة بمهامها التى نصت عليها الوثيقة الدستورية ، و تدخل المكون العسكري داخل مجلس السيادة فى صلاحيات السلطة التنفيذية المدنية.

وأضاف في بيان: كان يفترض فيها المبادرة والشجاعة في إتخاذ قرارات ثورية فى سبيل انجاز مستحقات ثورة ديسمبر المجيدة من القصاص لشهداء ثورة ديسمبر و إعلان نتائج تحقيق فض الاعتصام و صولاً الى تفكيك التمكين و محاكمة عناصره حتى يفُتح الطريق نحو التحول الديمقراطي.

وقطع الحزب بعدم الخروج من هذه المعضلة ما لم تلتزم الحكومة بالتصدى لمسئولياتها فى إنفاذ مقررات الثورة بتفكيك دولة التمكين و مؤسساته و تصفية عناصر النظام البائد داخل جهاز الدولة و التى تعمل على تعطيل مسار التغيير.

وطالب البيان الحكومة بالتراجع عن سياسات التحرير الاقتصادي و تنفيذ روشتة البنك الدولى التى ترهق كاهل المواطن و تزيد من حدة الفقر و تضيق الحالة المعيشية ، و المتمثلة فى رفع الدعم الكلي.

ودعا الحزب جماهيره و كافة قوى الثورة و فصائلها للمشاركة فى مليونية ٢١ اكتوبر ٢٠٢٠ للمضي قدما فى تحقيق مستحقات الثورة الممتضمنة فى إعلان الحرية و التغيير ، وحق السودانيين في حياة كريمة كما ينبغي، و دعماً للحكومة الانتقالية و سنداً لها ضد كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الشعب، بحسب البيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.