عون: المنظومة الفاسدة تخشى المساءلة وما تزال تتحكم في لبنان

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الأحد، إن المنظومة الفاسدة في بلاده لا تزال تتحكم في الشعب وتخشى المساءلة والمحاسبة.
جاء ذلك خلال استقباله وفدا شبابيًا في قصر بعبدا الرئاسي (شرق بيروت).
وأوضح عون أن “إفشال كل خطط التعافي المالي والاقتصادي، إنما يعني شيئًا واحدًا وهو أن المنظومة الفاسدة التي لا تزال تتحكم بالبلد والشعب، تخشى المساءلة والمحاسبة”.
وأضاف: “كل ثورة شعبية يجب أن تقوم على تحديد الخسائر ومحاسبة المسؤولين، وإيجاد الحلول على نفقة من تسبب بالكارثة”.
وتابع: “عدم تحديد مسؤولية الخسائر المالية أدى إلى تجهيل المسؤولين عن خراب البلد، وتحميل الشعب وحده مسؤولية الانهيار المالي واستنزاف ودائعه المصرفية”.
ومضى قائلا: “شعبي مسروق ويسرق يوميا (..) الشعب هو الضحية، ولا يمكن لأحد أن يحمله نتائج السياسات الخاطئة والمدمرة والفاسدة في لبنان”.
واختتم حديثه للشباب بعبارة: “على الشعب أن يعرف من يذله يوميا للحصول على أبسط حقوقه ويمنعه من التصرف بأمواله”. دون تسميه أشخاص أو كتل سياسية.
ويعاني لبنان منذ أواخر 2019 أزمة اقتصادية كبيرة أدت الى انهيار مالي وفقدان الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، فضلاً عن ارتفاع قياسي في معدلات الفقر والبطالة.
وطال الفقر حوالي 74 بالمئة من اللبنانيين خلال 2021، بعد أن سجل 55 بالمئة العام السابق، و28 بالمئة في عام 2019، بحسب لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “إسكوا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.