قتيلتان إسرائيليتان بصواريخ المقاومة الفلسطينية

أصابت صواريخ أطلقت من قطاع غزة مبان في مدينة عسقلان، عند الساعة 14:45 من بعد ظهر الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل إسرائيليتين في بنايتين مختلفتين، بالإضافة إلى إصابتين خطيرتين، وفق ما أفادت خدمة الإسعاف الأولي “نجمة داود الحمراء”.

وطالبت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي سكان مدينة عسقلان بالبقاء في أماكن آمنة “حتى أشعار آخر”.

وجاء ذلك بعد أن أصيبت 8 بنايات بشكل مباشر في مدينتي أسدود وعسقلان بجنوبي البلاد بمقذوفات أطلق من قطاع غزة، بعد ظهر الثلاثاء، كما تضررت مؤسسة تعليمية كانت خالية، بعدما أصابها مقذوف.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن 40 مقذوفا أطلق من القطاع باتجاه أسدود وعسقلان وغان يبنة خلال دقائق، ووصفت ذلك بأنه توسيع لمدى المقذوفات.

وأعلنت كتائب القسام أنه “استهدفنا أسدود وعسقلان بـ137 صاروخا من العيار الثقيل خلال 5 دقائق في ضربة هي الأكبر من نوعها”، وأضافت أنه “ما زال في جعبتنا الكثير”.

وقالت سرايا القدس، الذراع العسكري للجهاد الإسلامي، إنه “نؤكد استمرار المعركة ولن نتوقف ما دام العدوان قائما في القدس وغزة والضفة”.

وفي وقت سابق من اليوم، قرر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، توسيع الغارات والقصف المدفعي في قطاع غزة من دون تقيّد بالوقت.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيلبرمان، أنه في ختام مداولات حول التصعيد العسكري مقابل الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، أوعز كوخافي بإرسال قوات إضافية من ألوية المشاة والمدرعات إلى فرقة غزة العسكرية. كما تقرر تعليق تدريب عسكري خلال الأسبوع الحالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.