قره باغ .. فشل اتفاق رابع لوقف القتال .. تراشق وإتهامات

يتابع المرصد العربي المحاولات الرامية لوقف إطلاق النار في إقليم ناغوروني قره باغ وفشل أرمينيا وأذربيجان في التوصل إلى اتفاق رابع لوقف إطلاق النار.

وعلم المرصد بفشل اتفاق لوقف القتال وتجدد التراشق والإتهامات بعد أن أعلنت أرمينيا أن أذربيجان استأنفت قصف مدينة ستيباناكيرت وبلدة شوشي صباحا كما اتهمت وزارة الدفاع في إقليم ناغوروني قره باغ المدعوم من أرمينيا الجيش الأذربيجاني باستخدام أسلحة محرمة دولياً.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم بمقتل 14 من المرتزقة السوريين الموالين لتركيا خلال الساعات الماضية في إقليم ناغوروني قره باغ ولاتزال أنقرة تقوم بنقل المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية.

وقال المرصد أن دفعة جديدة من جثث المرتزقة مؤلفة من 20 وصلت إلى سوريا وأن حصيلة قتلى المرتزقة منذ بدء مشاركتهم بالقتال ارتفعت إلى 231.

وحسب  مصادر مطلعة فأن عدد المقاتلين السوريين الذين جرى نقلهم إلى أذربيجان للمشاركة في معارك الإقليم حتى اليوم السبت بلغ ما لا يقل عن 2350 مرتزقاً عاد منهم 320 مقاتلاً بعد أن تنازلوا عن كل شيء بما في ذلك مستحقاتهم المادية.

وفي نفس السياق طلب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان رسمياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت بدء مشاورات “عاجلة” لتوفير الأمن في ظل النزاع مع أذربيجان حسب ما ذكرت وزارة الخارجية.

وقالت الوزارة في بيان “طلب رئيس وزراء أرمينيا من الرئيس الروسي بدء مشاورات عاجلة بهدف تحديد طبيعة وحجم المساعدة التي يمكن لاتحاد روسيا أن يوفرها لأرمينيا لضمان أمنها”.

وأبدت روسيا قلقها من تسلل المرتزقة السوريين الي اراضيها فراراً وفي هذا الشأن قال نائب وزير الخارجية الروسي أوليغ سيرومولوتوف إن الخارجية لا يمكن أن تتغاضى عن احتمال تسلل مرتزقة من سوريا وليبيا يقاتلون الآن في ناغورنو كاراباخ إلى داخل روسيا.

 وأضاف “هذا احتمال خطر لا يمكن إنكاره ففي الحرب ضد الإرهاب يمكن توقع أي شيء ويجب التحسب لأي أمر ف لا يمكن اعتبار أي شيء تافه في هذه المعركة” وفقاً لـ”سبوتنيك”.

الجدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان أبدى قلقه في اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء من انخراط مقاتلين من الشرق الأوسط في الصراع على نحو متزايد لكن أردوغان رد متهماً أرمينيا بالاستعانة بمقاتلين من الأكراد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.