قوات النظام السوري تقتحم أسواق مدينة دوما في اول ايام رمضان

اقتحمت قوات من فرع الأمن الجنائي التابع ل النظام السوري، في أول أيام شهر رمضان، مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال مصادر إن “فرع الأمن الجنائي اقتحم سوق الرئيسي وسوق الخضار في مدينة دوما في أول أيام رمضان، وقام بنشر حواجز ودوريات في المنطقة”.

وأوضح أن “الحواجز والدوريات اعتقلت ما لا يقل عن 26 شخصاً من أصحاب المحال التجارية في دوما”، مشيراً إلى أن “الحملة استهدفت أشخاصاً محددين، لكن لم يتم معرفة سبب الاعتقال”.

وذكر المصادر أن “عملية الاقتحام أثارت الخوف لدى السكان، ما أدى إلى انعدام الحركة في السوق وتوقف عمليات البيع والشراء”.

كما تجولت دوريات أمنية في مدينة في أحياء دوما، وتحديداً في حي “بتوانة” وشارع الكورنيش، أمس الأربعاء.

ويوم الجمعة 26 مارس الماضي، اعتقلت دوريات تابعة لفرع “أمن الدولة” 17 شخصاً من مدينة دوما، وقامت بتسليمهم إلى فرع “الشرطة العسكرية” في مدينة دمشق، كما اعتقلت تسعة أشخاص من مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية، بسبب حيازتهم عملات أجنبية.

وبين الحين والآخر، تداهم قوات النظام والأجهزة الأمنية مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بهدف اقتياد الشبان للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة إلى اعتقال عشرات المدنيين بسبب تواصلهم مع المهجرين في الشمال السوري، أو التعامل بغير العملة السورية.

يشار إلى أن فرع الأمن العسكري التابع للنظام اعتقل ما لا يقل عن 11 شاباً من أبناء بلدة حزة في الغوطة الشرقية، وعلمت مصادر خاصة أنه “سيتم تحويل الشبان الذين تم اعتقالهم خلال الفترة الماضية في الغوطة، للقتال في صفوف جيش النظام والميليشيات المساندة له في البلدية السورية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.