قوات نظام بشار الأسد تقصف بقذائف المدفعية الثقيلة وتقتل امرأة في إدلب

أطلقت قوات نظام بشار الأسد والميليشيات الموالية لها، اليوم الثلاثاء، عدداً من قذائف المدفعية الثقيلة باتجاه مناطق سكنية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وقالت مصادر محلية، إن “قذائف المدفعية الثقيلة التي أطلقتها قوات نظام بشار الأسد، سقطت على منازل المدنيين في قرية الزيادية بريف إدلب الغربي”، مشيرةً إلى أن القصف أودى بحياة امرأة، إضافةً إلى أضرار مادية”.

كما أسفر القصف المدفعي الذي منطقة “سد زيزون” في ريف حماة الغربي، إلى اندلاع حرائق في المحاصيل الزراعية.

والخميس الماضي، أكد مصادر أن “طائرات حربية نفذت عدداً من الغارات الجوية على محيط قرية خربة الناقوس وقرية المنصورة في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي”.

وأضاف أن “قوات النظام وميليشياتها قصفت بعشرات القذائف والصواريخ قرية السرمانية في ريف حماة، وأطراف قرية عين البيضا في ريف إدلب الغربي”.

وفي 22 أبريل الماضي، أُصيب خمسة أشخاص في قرية الفطيرة بجبل الزاوية، جراء القصف المدفعي المكثف لقوات النظام باتجاه المنطقة، كما قتل سبعة أشخاص من عائلة واحدة خلال الشهر ذاته، وذلك نتيجة استهداف سيارتهم بصاروخ حراري من قبل قوات النظام بالقرب من مفرق الناجية في ريف جسر الشغور.

وبين الحين والآخر تتعرض المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في الشمال السوري لقصف مكثف من قبل الطائرات حربية وقوات النظام المدعومة بالميليشيات الأجنبية والمحلية.

وقبل أكثر من عام اتفقت روسيا وتركيا على وقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة في المنطقة، وبالرغم من ذلك ارتكبت قوات النظام وحلفائها مئات الانتهاكات بحق السكان، وكان أبشعها المجزرة التي أسفرت عن مقتل وجرح 20 مريضاً وممرضاً جراء القصف المدفعي الذي طال مستشفى مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.