قيس سعيد.. آخر الكُهَّان

🔵مقال للصحفي الموريتاني أحمد فال ولد الدين كتبه في مايو الماضي:

🛑قيس سعيد.. آخر الكُهَّان

اشتهرت تونس عبر تاريخيها بالقدرة الاستثنائية على ولادة المفكرين في الحضارة الإسلامية. فهي أرض ودودٌ ولودٌ ذات أياد بيضاء على الحضارة الإسلامية رغم مساحتها الصغيرة. غير أن الجديد في سجلها الثقافي هو ولادة الكُهَّان السُّجَّاع بعد اختفائهم منذ ظهور الإسلام. فقد ماتتْ ذكرى شقٍّ وسِطِّيحٍ ومسيلمة إلى أن ظهر في تونس آخر الكهان الناطقين بالعربية: الرئيس قيس سعيد.
كانت وظيفة الكاهن في الجاهلية الحكم القضائي بين الناس، والتنبؤ بالمغيبات. ويقوم الكاهن بعمله ذلك اتكاءً على دعامتين: الألاعيب اللغوية، ومعرفة القوانين والأعراف في الثقافة الجاهلية. ويمتلك الأستاذ قيس سعيد هاتين الخصلتين وعليهما يعتمد. فهو فقيه دستوري عارف، ومتحدثٌ لعَّابةٌ باللغة، ومتكلفٌ سجّاع.
دخل الأستاذ قيس سعيد إلى الفضاء السياسي وبين يديه كل أدوات الكاهن الجاهلي. فقد ظهر معتمدا على قدراته اللغوية، وواعدا بغيبياتٍ يصعب تحقيقها. فحدث الناسَ بلسان عربي في زمن العي والحَصَر، ووعد بتحويل كل حي تونسي إلى برلمان يقرر في أموره، ووعد بتدريس الفلسفة للأطفال في الابتدائية، وبتحويل تونس إلى جنان. وعد بكل ذلك رغم دوره المتواضع باعتباره رئيساً نصفَ شرفيٍ حسب الدستور. لكن حس الكاهن أبى إلا أن يغلبه فوعد وعود الأسخياء وهو المعدمُ المجدب بنص القانون. وقد تحمل الناس الرجلَ وتفهموا معيشته داخل أسوار اللغة والشعوبية المزيفة. لكن المفاجأة جاءت يوم انكشف ما كان الرجل يرتب له في غرفه المغلقة داخل قصر قرطاج.
الكاهن طاغوتا
ظهرت وثائق نشرها موقع “ميدل إسيت آي” البريطاني تثبت أن قيس سعيد خطط لانقلاب كان سيضع تونس على طريق لا يمكن التنبؤ بنهاياته. فقد خطط لدعوة رئيسيْ البرلمان والوزراء إلى القصر للتشاور بنية اعتقالهما، ثم يقطع الكهرباء والنت عن القصر كليا. وبعد ذلك يأمر باعتقال من تُتوقع منه المعارضة (نواب ائتلاف الكرامة وبعض السياسيين) ويُعيّن جنرالا وزيرا للداخلية، ثم يخرج على الناس ساجعا سجع الكهان، متحدثا عن أنه قام بتفعيل المادة 80 من الدستور، وأن كل السلطات غدت في قبضته.
كانت تلك هي الخطة. ومن الواضح أنها خطة كاهن حالم، لا فكرة سياسي محترف. فالتونسيون الذين ثاروا –رغم البطش الكاسح- على بن علي ما كانوا سيتفرجون على قيس سعيد وهو يلعب بمصائر أبنائهم.
لقد كان الكاهن يسعى ليتحول دكتاتورا. ومن غدر اللغة أن من مرادفات الكاهن كلمة “الطاغوت”. ولهذا فسر كثير من العلماء قوله تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ} بأن الطاغوت: هو الكاهن. ولو نجح الرجل –وما كان له أن ينجح- لر أينا أول كاهن يتحول ملكا في تاريخنا.
الشعبيون الجدد
إن الحالة القيسية مثال لنمط جديد يمكن تسميته بالشعبوية السلبية. فقد كان الشعبوي التقليدي ملتحما بالجماهير، حانيا عليها، موافقا لها في أفكارها، مستعدا للتضحية في سبيل ما تريده. وكان ذاك النمط من الشعبويين يقومون بخطوات سياسية تودي غالبا بمستقبلهم السياسي إيمانا منهم بصحة ما تريده الجماهير مهما خالف قواعد السياسية. فيؤمّمون الشركات، ويوزعون الأموال ويقفون المواقف الأخلاقية دافعين ضريبتها الباهضة. ولعل في الأذهان أسماء معروفة مثل هوغو شافيز، وإيفو موراليس وآخرين. والشعبيون التقليدون ثوارٌ بالفطرة؛ فهم قوم يأتون إلى السلطة من خنادق المقاومة أو من عتمات السجون، تلمع نياشينُ التضحيات على أكتافهم. أما قيس فهو “شعبوي” لم يسجل له التاريخ موقفا مراغما للظلمة، ولا مناصرا للشعوب، بل أخرج رأسَه من قمقمه متلفتا يوم غدت تونس حرة لا خوف فيها.
إن الشعبوية القيسية نمط مختلف من الشعبوية. فهي تقوم على توظيف الكلام لخداع الناس فحسب، وليس للتعبير عن تطلعاتهم. فالرجل أشبه ما يكون بشعبوية العسكريين العرب التقليديين. فهو يقف متحدثا –وعروقه بارزة- كأنه في “صوت القاهرة” في السبعينيات. يتحدث كأنه عسكري عربي يقرأ البيان رقم واحد في الستينيات. لكن هذا الكلام وهذه الشعبوية اللغوية تتوارى عند أول زيارة لفرنسا مثلا.
ففي الوقت الذي كان فيه التونسيون ينتظرون من الرجل أن يتحدث عن ضرورة اعتذار فرنسا عن احتلال تونس، ظهر الرجل كأنه تمثال بين يدي ماكرون. ثم تحدث عن أن “فرنسا لم تحتل تونس” وقام بالاعتذار باسم تونس لماكرون عن القائمة التي طرحها البرلمان التونسي لمطالبة فرنسا بالاعتذار.
لكن من محاسن الديمقراطية أنها تصحح أخطاءها. فلا ضير أن ينخدع شعب فينتخب الشخص الخطأ. فسيعود ذلك السياسي يوما طالبا من الناس أن يجددوا له العهدة. وحينها، لن يرحمه إلا عمله وبلاؤه.. ولن ينطلي سجع الكهان وحيلهم على أي تونسي.
إن من الوظائف الأساسية للديمقراطية صناعة الوعي المتأني. ذلك الوعي الذي يرمي كهّانَ السياسة بالشهب. فسماء البلدان الديمقراطية سماءٌ لا يستمر فيها الزيف طويلا. سماءٌ لابد أن يصبح فيها الكاهن ذاتَ صباح مُعكَّر المزاج، يقلب طرفَه في السماء متمتماً: “وإنا لمسنا السماءَ فوجدناها ملئتْ حرسا شديدا وشهبا”.
حرس الوعي وشهب الناخبين الأحرار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.