لبنان تحترق مرة إخرى.. بسبب إرتفاع درجات الحرارة

اندلع حريق هائل في لبنان، مساء الجمعة، امتد من بلدة عيات وصولا إلى حرج الصنوبر في الوادي الفاصل بين بلدتي عين يعقوب والشقدوف، وفقا لما نقلته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن رئيس مركز الدفاع المدني في بزبينا طلال أيوب.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أن سيارات الإطفاء تعمل من مركزي بزبينا وعكار العتيقة على منع وصول النار إلى عدد من المنازل في المنطقة، كما يشارك اتحاد بلديات الجومة وبلديات وابناء المنطقة في العمليات.

رئيس مركز الدفاع المدني في بزبينا، أشار إلى أن هبوب هواء ساخن زاد من سرعة انتشار الحريق وتوسع رقعته، ونظرا لعدم وجود طرقات تسمح بوصول سيارات الإطفاء إلى داخل الحرج، طلب الدفاع المدني مساعدة الجيش اللبناني.

من ناحية أخرى، وقع انفجار في خزان للمازوت بالعاصمة بيروت، أسفر عن مصرع 4 أشخاص، إضافة إلى إصابة آخرين، فيما تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مقاطع فيديو ترصد إخلاء الأمن للعديد من المنازل على خلفية الانفجار.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ “عدد الجرحى جراء الانفجار في مستشفى المقاصد يتزايد، وقد تجاوز الـ20″، موضحة أنه “تم إسعاف عدد من عناصر الدفاع المدني الذين تعرّضوا للاختناق”.

وأشارت إلى أن “فرع المعلومات أوقف صاحب خزان المازوت الذي انفجر في الطريق الجديدة بعدما نُقل إلى المستشفى بسبب حالة اختناق”.

كما ذكرت أنّ “موقوفا يُدعى ع. س.، أكد أن الانفجار ناتج عن كمية من مادة البنزين كان يقوم بتخزينها للاستعمال الخاص لشركته التي تعمل في مجال الهواتف الخلوية وأجهزة الشحن أيّ powerbank”.

وقال أحد سكان المبنى الذي وقع فيه الانفجار أنّ “الانفجار وقع في خزان مازوت مخصّص لتشغيل مولد كهربائي بعدما وقع عطل فيه”.

ووفقاً للإعلام المحلي، فإنّ “التحقيق يجري حالياً في ما إذا كانت هناك مواد متفجرة في المستودع حيث وقع الإنفجار”.

بدوره، أعلن محافظ بيروت مروان عبود “أنّ “عملية إخلاء السكان في مكان انفجار الطريق الجديدة ما زالت مستمرة والحريق لم يعد يشكل خطراً وبات قابلاً للسيطرة عليه”، وقال: “طلبنا سابقاً من الأهالي الإبلاغ عن الأماكن الخطرة الموجودة قرب المنازل وتوصلنا إلى تحديد نحو 100 مكان خطر لكن هذا المبنى لم يبلغنا أحد عنه”.

وأثار الانفجار حالة من الذعر في صفوف سكان المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.