ليبيا: المنفي يجتمع مع الدبيبة على تأمين حدودهم عسكريا تجاه تشاد

اجتمع رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا محمد المنفي وأعضاء المجلس موسى الكوني د عبدالله اللافي برئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، أمس الثلاثاء.

و تناول الاجتماع آخر المستجدات حول الأحداث الدائرة بالجارة تشاد لما لها من تأثير على الجانب الأمني في الجنوب الليبي، وقد أوعز المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي إلى كافة الوحدات العسكرية المتواجدة بالجنوب باتخاذ الإجراءات الفورية بتأمين وحماية حدود ليبيا الجنوبية والتعامل مع أي أهداف معادية والإبلاغ عن تطورات الأحداث لحظة بلحظة ومراعاة أقصى درجات الحيطة والحذر والاستعداد للتعامل مع أي حالات طارئ في حينه.

كما ناقش الاجتماع عدد من القضايا ذات العلاقة بالجانب الخدمي ومن أهمها موضوع الكهرباء، والاستمرار في توريد وتوزيع لقاح فيروس كورونا المستجد على كافة مناطق ليبيا.

في صياغ مشابه قال عضو مجلس النواب مصباح دومة إن “الوضع المضطرب في جمهورية تشاد سيكون له آثار سلبية على الوضع في ليبيا وخاصة الجنوب”.

وأضاف «دومة» في تغريدة عبر حسابه على تويتر، “من فقد السيطرة على الحدود وازدياد تجارة الأسلحة والعمليات الارهابية وجلب المرتزقة والتدخل الخارجي”، وأكد أن “الوضع سيزداد سوء لو لم تتحرك السلطات الليبية لضبط الحدود وبسط الأمن”.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش التشادي، أكد أمس الثلاثاء، مقتل الرئيس إدريس ديبي، متأثرا بإصابته خلال معارك كان يشارك فيها على الجبهة، حيث جاء مقتله غداة إعلان فوزه بولاية رئاسية سادسة.

وكان ديبي قد أطلق في مارس الماضي، حملته الانتخابية للفوز بولاية رئاسية سادسة، داعيا إلى توحيد الصفوف بعد حظر احتجاجات معارضة وتفريقها.

وأعلن الجيش التشادي الحداد في البلاد على وفاة ديبي، هذا إلى جانب إغلاق الحدود البرية للبلاد، وأكد الجيش عزمه الاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية وصفها بأنها ستكون “شفافة”.

وقال المتحدث باسم الجيش، الجنرال عزم برماندوا أغونا، في بيان عبر التلفزيون التشادي: “إن رئيس الجمهورية إدريس ديبي إيتنو لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة، نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة ماريشال تشاد في الثلاثاء 20 أبريل 2021″.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.