محاولة حرق دار الحماية بالسجانة

أقدم أحد ابناء دار حماية فاقدي السند بالسجانة حرق الدار عن طريق فتح تأمين أسطوانة الغاز احتجاجا على محاولة وفد من وزارة التنمية الاجتماعية ولاية الخرطوم زار الدار صباح امس نقلهم من دار الحماية بالسجانة الي الضو حجوج ببحري.

وقال احد أبناء الدار لـ(الانتباهة ) انهم يرفضون النقل لأنهم في السجانة يجدون اهل المنطقة في عونهم عندما تقصر الوزارة في مسؤوليتها نحوهم وهي دائما مقصرة.

وقال رضوان وهو احد أبناء الدار في تحقيق أجرته (الانتباهة) ينشر لاحقا ان مواطني المنطقة يدعمونهم بالغذاء والدواء والكساء في حين لم يكلف اي مسؤول من الوزارة نفسه زيارته الاول الاتصال هاتفيا عندما سقط قبل يومين في حفرة منهول وأصيب اصابات بليغة وقال إن تكلفة علاجه بلغت 40 الفا تكفل بها فاعل خير من المنطقة حيث تم علاجه بمستشفى الجودة وقال إن اصطاف المستشفى لم يقصروا عندما علموا انه احد أبناء دار الحماية فاقدي السند. وأضاف رضوان (عندما نقلونا من قبل فقدنا الطفل النذير الذي لا يعرف أحد أين هو الآن ولم تكلف الوزارة برمتها نفسها بالبحث عنه.) وكشف رضوان عن زيارة قام بها وفد من وزارة التنمية الاجتماعية للدار وطلبوا منهم تجهيز أنفسهم استعدادا للرحيل مما دفع بأحد أبناء الدار لفك تأمين أسطوانة الغاز ومحاولة حرق المكان وقال لهم (فقدنا آمنا وابونا عاوزين ترحلونا من الحلة البقت لينا أمنا وابونا ومدارسنا قريبة) وقال رضوان ان الدار تأسست عام 1968 وهي وقف تبرع بها فاعل خير للدار فهي وقف ولا تباع وأضاف أن بحري غبر آمنة لصبية في سن المراهقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.