مريم الصادق في جولتها الي دكار.. والرئيس السنغالي يشيد بإستثمارات سوداتل

استقبل رئيس جمهورية السنغال، ماكي سال، وزيرة الخارجية د. مريم الصادق بمقر إقامته في دكار، وذلك في إطار الجولة الإفريقية التي تقوم بها الوزيرة حالياً .

ومن خلال المباحثات التي تناولت عمق العلاقات بين البلدين ، أشاد الرئيس السنغالي، باستثمارات سوداتل في بلاده،  وقال إن شركة إكسبريسو السودانية للاتصالات تعتبر مثالا لنجاح الاستثمارات السودانية في السنغال وهي الاستثمار الافريقي الوحيد الناجح، ووعد بدعمها، ومعالجة العقبات والمشاكل التي تواجهها.

ودعت وزيرة الخارجية  مريم الصادق المهدي ،خلال اللقاء إلى الدخول في شراكات إستثمارية بين البلدين، بجانب زيادة حجم التعاون.

وفي ذات اللقاء أعرب رئيس مجموعة ( سي تي سي) والقنصل الفخري للسنغال بالخرطوم، السيد  أحمد الأمين عبداللطيف، عن تقديره لجهود الحكومة السودانية والسنغالية بشأن التنسيق  والتعاون المشترك خاصة في مجال الاتصالات، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من التعاون والتبادل الإقتصادي  في مختلف المجالات،  بجانب تسهيل منح تأشيرات  دخول  السودانيين إلى السنغال.

وفي الخرطوم أشاد الرئيس التنفيذي لمجموعة سوداتل مهندس  مجدي طه، باهتمام الحكومة ممثلة في وزارة الخارجية باستثمارات مجموعة سوداتل، كما أشاد بمجموعة (سي تي سي) قائلا إنها من  الشركات الوطنية الفاعلة ، المهمومة بقضايا الوطن، وأيضاً صاحبة مبادرات ناجحة ومبتكرة.

 وأشار مجدي  إلى أن هذا الإهتمام يمثل دافعا قوياً لإنجاح هذه المشاريع  سيما في ظل  انفتاح السودان على المجتمع الدولي والمساعي الحثيثة لتشجيع وجذب المستثمرين.

وكانت مجموعة سوداتل للإتصالات تحصلت في مطلع هذا العام على رخصة الجيل الرابع لمشغلها إكسبرسو بالسنغال، الأمر الذي يمثل إضافة كبيرة في إلاستثمارات الخارجية ، مما ينعكس إيجاباً على مكانة سوداتل الإقليمية ويعزز وضع الشركة في الأسواق المالية العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.