مقتل مرضى بالمستشفى وحرق للمؤسسات الحكومية بغرب دارفور

شهدت مدينة فوبرنقا بولاية غرب دارفور- السبت- إنفلاتاً امنياً أدى الى حدوث فوضى وأعمال شغب وحرق عدد من المؤسسات الحكومية علي خلفية مقتل مواطن في ظروف غامضة ليلة الجمعة.

وبحسب مصادر صحفية فقد اقتحم الغاضبون مستشفي بلدة فوربرنقا بغرب دارفور, وقتل عدد من المرضي كانوا بداخله، وذلك على خلفية مقتل مواطن في ” فوربنقا”.

تعود التفاصيل إلى انه يوم الجمعة تم الهجوم على الطالب “عامر عبدالمجيد” يدرس بجامعة خرطوم ويعمل خياطاً بالسوق تم الإعتداء عليه من قبل العصابات بشارع اربعين جوار مصنع الثلج وعندما قاومهم أطلقوا عليه الرصاص واردوه قتيلاً في الحال وفروا هاربين.

وقام اهل القتيل بحمل الجثة لرئاسة الشرطة بالمحلية إلا أن الشرطة والسلطات المحلية لم يحسنوا التصرف مع اولياء الدم في الوقت المناسب.

وعند صباح اليوم السبت نظم اهل القتيل بالتضامن مع المواطنين إحتجاجات امام المحلية الا ان غاضبين احدثوا فوضى ادي إلى اقتحام مستشفي بلدة فوربرنقا بغرب دارفور وقتل عدد من المرضي كانوا بداخله.

ومن جانبة قال المدير التنفيذي لمحلية صديق محمد ابراهيم فوبرنقا في تصريحات لدارفور24 ان مسلحين مجهولين قاموا ليلة الجمعة باغتيال احد المواطنين في ظروف غامضة بعد اطلاق النار عليه وتمكنوا من الفرار.

وذكر أن القوات الامنية قامت بملاحقة الجناة حتى الساعات الاولى من صباح السبت، لكن قبل ان تكمل القوات مهمتها بالقبض علي الجناة، قام مواطنون تربطهم صلة قرابة بالقتيل باقتحام مسكن المدير التنفيذي وأعتدوا على المدير التنفيذي بالضرب.

ووصف المدير التنفيذي الوضع الان بالصعب جداً، وطالب حكومة الولاية بالتدخل العاجل، لاحتواء الموقف، خاصة ان الوضع تطور الى نزاع ذو طابع قبلي بين الفور والقبائل العربية.

في الاثناء قالت احدى الموظفات شاهدة عيان لدارفور24 ان المتظاهرين تمكنوا من حرق مقر المحلية ومنزل المدير التنفيذي ومكتب الزكاة والتحصيل والبورصة والضرائب، وذكرت أنها رأت بعض المتفلتين يعتدون علي احد البنوك وتمكنوا من الدخول اليه.

سودان برس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.