موريتانيا : “ائتلاف العيش المشترك” بيان الجيش يتنفس التناقض وتزوير الحقائق

وصف “ائتلاف التعايش المشترك” البيان الذي أصدرته قيادة أركان الجيش حول مقتل المواطن عباس جالو في مقاطعة امبان بولاية البراكنه بأنه “يتنفس التناقض، وسوء النية، وتزوير الحقائق”.

وأكدت التحالف في بيان أن المعلومات التي تلقاها “تفيد بوضوح  أن الجندي أطلق النار من مسافة قريبة على المخالف، الذي لم يكن يحمل أي سلاح معه، ولم يبد أي نوع من أنواع الاعتداء على الدورية العسكرية”.

وتساءل التحالف: “هل يعطي الحظر المفروض على عبور النهر، الذي يجب احترامه، الحرية المطلقة للجيش لقتل رجل كما تقتل الكلاب؟”، مردفا أنه “مهما كان الخطأ الذي ارتكبه المخالف ، فإن ردة الفعل هذه والتي أدت إلى وفاة رجل لم تكن متناسبة كما أنها غريبة وغير مقبولة”.

وشدد الائتلاف على أنه “لا أحد فوق القانون”.

وذكر الائتلاف بأن مقاطعة امبان نفسها عرفت قيام بعض الشباب بأعمال وصفها بـ”الجيدة” من خلال شجب الاتجار بجميع أنواعه، والذي كان يتم بالتواطؤ مع قوات الأمن الموجودة في المنطقة”، معتبرا أنه “بدل تقديم التهاني لهؤلاء الشباب فقد تم سجنهم”، متسائلا “ما إذا كانت عملية القتل تدخل في إطار تصفية للحسابات؟”.

وأدان الائتلاف الذي يضم أحزابا وائتلافات شبابية كانت داعمة للمرشح في الرئاسيات الماضية كان حاميدو بابا بشدة ما وصفه بـ”الفعل البشع”، وطالب “بإجراء تحقيق جاد وموضوعي وشفاف لتسليط الضوء على هذه القضية”.

وقال الائتلاف إنه “يضع السلطات العامة أمام مسؤولياتها لمساعدة أسرة المتوفى، في انتظار نتائج التحقيق”، معربا عن “خالص تعازيه لأسرة المتوفى ولسائر ساكنة بلدية امبان”.

وحث الائتلاف ساكنة امبان على الاحترام التام للإجراءات الأمنية الصادرة عن السلطات الوطنية وخاصة في فترة جانحة كوفيد-19.

وأكد الائتلاف أنه “علم بسخط كبير بالخطأ الفادح الذي ارتكبه أحد عناصر الجيش الموريتاني، في دورية في منطقة امبان والمتمثل في القتل رميا بالرصاص لصاحب عربة يدعي عباس اديالو، ينحدر من بلدة دابان، ليلة الخميس 28 مايو 2020”.

وأشار إلى أن المتوفى كان يحاول النقل غير الشرعي لسلع تعود ملكيتها لتاجر موريتاني على الضفة الأخرى لنهر السنغال، في هذه الفترة التي تتميز بمحاربة جانحة كوفيد- 19 حيث يعتبر حظر العبور مشددا.

المصدر : الأخبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.