واشنطن تنصح رعاياها بالسودان بتجنب أماكن احتجاجات الثلاثاء

سودافاكس _ نصحت واشنطن، الإثنين، رعاياها الموجودين في السودان بتجنب أماكن الحشود والاحتجاجات المتوقع خروجها في البلاد غدًا الثلاثاء.

جاء ذلك في بيان للسفارة الأمريكية بالخرطوم عبر صفحتها على فيسبوك، عقب دعوة “تنسيقية لجان المقاومة” لاحتجاجات الثلاثاء، رفضا لقرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

وقالت السفارة: “من المتوقع خروج تظاهرات بالخرطوم وولايات أخرى في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (..) وقد تم تشجيع موظفي السفارة على البقاء في منازلهم”.

ودعت السفارة رعاياها لاتخاذ عدة إجراءات من ضمنها “تجنب السفر غير الضروري، وتجنب الحشود والمظاهرات”. وفق الأناضول

وفجر الإثنين، نفت تشكيلات من “لجان المقاومة” بالخرطوم، مشاركتها في لقاء مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ودعت إلى المشاركة في مظاهرات الثلاثاء بالعاصمة والولايات، ردًا على بيان صدر عن مكتب حمدوك، قال إن الأخير عقد لقاءً مع أعضاء بـ”لجان المقاومة” بشأن الاتفاق السياسي الذي وقعه مع البرهان في 21 نوفمبر الجاري.

و”لجان المقاومة” تشكلت خلال الثورة السودانية على نظام عمر البشير، وهي مجموعات شعبية ساهمت في تنظيم الحراك الاحتجاجي؛ ما أجبر قيادة الجيش على عزل البشير، في 11 أبريل/نيسان 2019.

ويشهد السودان، منذ 25 أكتوبر/تشرين أول الماضي، احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها البرهان في اليوم ذاته، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، عقب اعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها “انقلاب عسكري”.

ورغم توقيع البرهان وحمدوك اتفاقا سياسيا، في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي، إلا أن قوى سياسية ومدنية عبرت عن رفضها للاتفاق باعتباره “محاولة لشرعنة الانقلاب”، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.

وفي أكثر من مناسبة، شدد البرهان على أنه أقدم على إجراءات 25 أكتوبر “لحماية البلاد من خطر حقيقي”، متهما قوى سياسية بـ”التحريض على الفوضى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.